طبخ الأرز بطريقة جديدة تقلل السعرات الحرارية

طبخ الأرز هو جزء رئيسي اثناء صنع الطعام في جميع أنحاء العالم. الحميات الغذائية التي تحد من الكربوهيدرات (اتكينز) تنصح ضد الأرز، في حين أن بعض الحميات الغذائية الأخرى...

طبخ الأرز هو جزء رئيسي اثناء صنع الطعام في جميع أنحاء العالم. الحميات الغذائية التي تحد من الكربوهيدرات (اتكينز) تنصح ضد الأرز، في حين أن بعض الحميات الغذائية الأخرى تنصح بالأرز كنوع من الكربوهيدرات للحصول على الطاقة. وقد كشفت دراسة حديثة قدمت في الاجتماع 249 الوطني ومعرض للجمعية الكيميائية الأمريكية (ACS) أن التدفئة والطهي بطريقة معينة لطبخ الأرز يمكن أن يقلل من عدد السعرات الحرارية التي تمتصها اجسامنا بنسبة 50 إلى 60 في المئة.

ويقول الباحثون “لأن السمنة هي مشكلة صحية متزايدة، وخاصة في العديد من البلدان النامية، أردنا أن نجد الحلول المستندة إلى المواد الغذائية. حيث اكتشفنا أن زيادة نسبة الأرز المقاوم للنشا(RS) كان وسيلة جديدة لمعالجة المشكلة. فمعالجة أفضل نوع من الأرز وطبخه بطريقة معينة، قد تقلل من السعرات الحرارية بنسبة 50 الى 60 في المئة.”

هناك 1.6 أوقية من النشا في كوب من الأرز. النشا يمكن أن تهضم او لا تهضم، وكلا النوعين موجودين في الأرز. نشا (RS) لا يهضم في الأمعاء الدقيقة، وهو حيث يتم استقلاب الكربوهيدرات إلى جلوكوز وامتصاص السكريات البسيطة إلى مجرى الدم. عن طريق تحويل النشا القابلة للهضم الى RSالغير قابلة للهضم خفض فريق البحث عدد السعرات الحرارية التي يمكن استخدامها في كوب من الأرز.

وضع الباحثون طريقة الطبخ الجديدة للأرز التي تزيد من محتوى RS عن طريق تجريب 38 أنواع مختلفة من أنواع الأرز في سري لانكا. وقاموا بإضافة نصف كوب من الأرز غير المطبوخ في الماء المغلي مع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند.  وتركوا الأرز ينضج لمدة 40 دقيقة، لكنهم أكدوا أن تركه يغلي لمدة 20 إلى 25 دقيقة ستعمل أيضا. وكانت الخطوة الأخيرة التبريد في الثلاجة واستغرقت مدة 12 ساعة.

زاد محتوىRS  10 أضعاف عند استخدام طريقة طبخ الأرز الجديدة. وأوضح فريق البحث أنه خلال عملية الطبخ على الزيت يغير من النشا من خلال جعلها مقاومة لعمل الانزيمات الهاضمة أي ان النشا لا يهضم وبالتالي لا يتحول الى سعرات. تبريد الأرز لمدة 12 ساعة ضروري ايضا لخفض عدد السعرات الحرارية التي يمتصها الجسم، وإعادة تسخين الأرز قبل الأكل ليس لها أي تأثير على محتوى RS فيها.

قـســم
أخبار طبية
لا يوجد تعليقات

اترك رد

*

*

قد يعجبك أيضاً