الرئيسية الاسرة صحة اجتماعية الوحدة بعد الانفصال كيف تتعامل معها

الوحدة بعد الانفصال كيف تتعامل معها

0
2,056

على الرغم من انه يستمر لفترة قصيرة من الزمن الا ان الشعور بالوحدة بعد الانفصال قد يكون طاغيا. وفيما يلي 25 طرق حول كيفية التعامل مع الشعور بالوحدة بعد التفريق أو الطلاق التي تساعدك على تغيير الشعور بالوحدة بسهولة.

كيفية التعامل مع الوحدة بعد التفريق أو الطلاق

التركيز على مشاعر واحتياجات الآخرين

بدلا من انتقاد نفسك والعض على وحدتك، فمن الأفضل لك توجيه انتباهك إلى الآخرين.

ابقي نفسك مشغولا

البقاء مشغولا هي وسيلة فعالة لمساعدتك على ابعاد الشعور بالوحدة. إذا كنت في حالة تشعر فيها بالملل، تطوع في المجالات التي كنت مهتما بها أو تعتقد أنك تهتم بها. الشعور بالفائدة وتقديم المساعدة مهم فعلا في بعض الأحيان.

البحث عن شخص مثلك

أنا أعلم أنه من الصعب القيام بذلك، ولكن إذا كنت تستطيع أن تفعل ذلك، سوف تشعر بحال أفضل. في هذا الوقت، يوجد أدوات أكثر من أي وقت مضى للدردشة مع أشخاص آخرين وانت في منزلك. يمكنك أن تبحث عن شخص يشارك اهتماماتك. ابدأ بالبحث عن الأمور المشتركة، الذي هو الأساس الطبيعي لبدء العلاقة.

تعزيز احترام الذات

عندما يتعلق الأمر بإيجاد وسيلة بشأن كيفية التعامل مع الوحدة، ينبغي النظر في تعزيز الثقة بالنفس. لماذا؟ انعدام الثقة يمكن أن يعيق في معظم الحالات الاجتماعية. إذا كنت لا تشعر بالرضا عن نفسك، فستشعر بالإرهاق بعد لقاء أشخاص جدد.

الصدق العاطفي

حاول أن تكون منفتحا مع أصدقائك، وقل لهم همومك ومخاوفك بدلا من الاستمرار في الأحاديث السطحية المعتادة. إذا كنت خائفا من اظهار العواطف أو المشاعر، قد يكون لديك مشكلة ثقة. وبعبارة أخرى، فإن بعض الناس يعتقدون انهم إذا أخبروا الناس بأنهم مكتئبون فسوف ينظرون إليهم على انهم ضعفاء، وهذا ليس صحيحا. إذا كنت تشعر بالسوء فهذا لا يعني أنك سيء وإذا كنت مكتئبا فإن هذا أيضا لا يعني أنك غير كافي. انه يعني فقط أنك إنسان طبيعي.

إيقاف إلكترونيات

قد تعتقد أن هذا يبدو غير ذي صلة بموضوع كيفية التعامل مع الوحدة. ومع ذلك، في الواقع، التركيز على الناس الذين هم حولك بدلا من مشاهدة التلفزيون أو الرسائل النصية يمكن أن يؤدي إلى علاقات أوثق.  جرب قضاء أسبوع واحد دون مشاهدة التلفزيون. بعد ذلك، قد تكتشف المزيد من الطرق لقضاء وقتك الثمين بطريقة مرضية اكثر على المدى الطويل.

شاهد المزيد
شاهد المزيد في صحة اجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 − 4 =