الرئيسية أمراض وعلاجات أعراض قرحة المعدة التي لا يجب عليك إغفالها

أعراض قرحة المعدة التي لا يجب عليك إغفالها

0

أعراض قرحة المعدة أو أعراض القرحة المعدية التي قد نستدل بها على وجود القرحة في المعدة والتي قد تساعد على التشخيص السريع وتلافي أي اضرار مثل فقر الدم.

قرحة المعدة، والتي تسمى غالبا القرحة الهضمية، هي تقرحات مؤلمة تتطور داخل بطانة المعدة. وتحدث القرحة نتيجة لتآكل الطبقة السميكة من الغشاء المخاطي الذي يغلف المعدة ويحميها من العصارة الهضمية، مما يؤدي إلى دخول الأحماض على أنسجة بطانة المعدة وتآكلها.

تحدث القرحة الهضمية في المعدة إلا أنها قد تصيب الأمعاء الدقيقة (في جزء يسمى الإثنا عشر) أو في المريء.

قرحة المعدة شائعة الحدوث بين الناس. فواحد من كل عشرة أشخاص يتوقع أن يتعرض لتقرحات مؤلمة في منطقة أو أكثر. وبحسب الجمعية الأمريكية للجهاز الهضمي، قدر حوالي 4 ملايين أمريكي لديهم أمراض القرحة الهضمية.

 

أسباب قرحة المعدة

ولا يوجد سبب واحد لحدوث قرحة المعدة. حيث يقول الخبراء، أن حالة عدم التوازن بين العصارات الهضمية في المعدة والأثني عشر قد تسبب قرحة المعدة. إلا أن معظم التقرحات تحدث بسبب التهاب ببكتيريا تدعى الهيليوباكتر (ه بايلوري).

ومن الأسباب الأخرى لحدوث القرحة الاستعمال طويل الأمد لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية (المسكنات)، وإنتاج الأحماض بشكل مفرط (زيادة الحموضة) في المعدة والذي يحدث بسبب أوراما في الجهاز الهضمي أو مرضا نادرا يسمى متلازمة زولينجر-إليسون.

لسنوات عدة، كان الاعتقاد السائد بأن زيادة التوتر تؤدي إلى زيادة إنتاج العصارة الهضمية، وبالتالي تسبب تكون قرحة المعدة. ومع ذلك، التوترليس سببا، بل عامل خطر مساعد على حدوث القرحة.

وإلى جانب التوتر، هناك عوامل أخرى تزيد من خطر الإصابة بالقرحة منها الإفراط في شرب الكحوليات، التدخين أو مضغ التبغ، تاريخ وراثي لقرحة المعدة، أن يكون الشخص فوق سن الخمسين عاما والتعرض للعلاج الإشعاعي للمعدة.

من المهم العلاج الفوري للقرحة، ذلك أن تركها بدون علاج، يؤدي إلى تآكل جدار المعدة من قبل الحمض الهضمي ، مسببا بذلك ثقوبا ونزيفا في المعدة. لذلك من المهم أن تعلم ما هي أعراض وعلامات القرحة المعدية، فتستطيع بذلك التشخيص وبدء العلاج في وقت مبكر.

 

أبرز أعراض قرحة المعدة التي يجب الحذر منها وعدم إهمالها

ألم في المعدة.

تتكون القرحة في بطانة المعدة، فإن أبرز الأعراض التي ستحدث لدى المريض هي الألم في المعدة. الألم يحدث في الجهة اليسرى في أي منطقة تقع بين القفص الصدري والسرة. ويوصف هذا الألم غالبا بأنه خفيف وشعور المريض بحرقة.

هذا النوع عادة بسبب القرحة، لكنه قد يتهيج بمرور حمض المعدة على المنطقة المتقرحة. واعتمادا على حدة المرض، قد يستمر الألم دقائق قليلة إلى ساعات عدة. وأيضا، قد يستمر الألم لأيام أو لأسابيع. كذلك قد يزداد الألم سوءا في الليل وحين تكون المعدة فارغة من الأكل. ويتحسن الألم بشكل مؤقت عند تناول وجبة صغيرة أو تناول مضاد الحموضة.

ضع بعين الاعتبار، أن قرحة المعدة هي ليست دائما مؤلمة. ففي بعض الأوقات، قد يعاني الناس من هذه المشكلة دون الشعور بألم في المعدة ولكن لديهم أعراض أخر

حرقة المعدة.

إن حرقة المعدة تحدث عادة كعرض لمرض الارتداد الحمضي، لكن أحيانا يرتبط بقرحة المعدة. إذا كان الشعور بالحرقة في منطقة الصدر يتراجع مع شرب الماء أو مع مضادات الحموضة، فهو لا يدعو للقلق. أما إذا كانت الحرقة متواصلة بغض النظر عما يتناوله الشخص، فهذا مؤشر على وجود حرقة المعدة.

حرقة المعدة التي هي نتيجة للقرحة تسبب لك التجشؤ والحازوقة بكثرة بعد تناول الطعام. وبما أن الحرقة تسبب الكثير من الإزعاج، عليك استشارة الطبيب لمعرفة أسبابها وعلاجها فورا

الانتفاخ.

الانتفاخ هو عرض أولي آخر لقرحة المعدة. غالبا المصابون بقرحة المعدة يشكون من الانتفاخ، خاصة في منتصف الجسم الأمامي. ويصاحب الانتفاخ ألم في البطن، انتفاخ في البطن وأحيانا شعور بالامتلاء. وأحيانا قد تشعر برغبة ملحة للتجشؤ أكثر من المعتاد، حتى وإن لم تأكل شيئا.

إن استمرار انتفاخ البطن غير المفسرة أسبابه لفترة طويلة هو مؤشر غير جيد، ويتطلب استشارة الطبيب في الحال

عسر الهضم.

بالإضافة لألم المعدة، قد يعاني المصاب بالقرحة من عسر الهضم أو سوء الهضم. وفي الواقع، عسر الهضم هو عرض شائع لهؤلاء الذين يعانون من قرحة معوية.

وبما أن التقرحات تؤثر على أجزاء الجهاز الهضمي في المعدة وفوهة الأمعاء الدقيقة، ستسبب التقرحات خللا في وظائف كليهما. وهذا سيؤثر على عملية الهضم وبالتالي يحدث عسر الهضم. وتتفاوت عسر الهضم في شدته وتكرار حدوثه

الغثيان.

الغثيان هو الشعور بالرغبة في التقيؤ، وهو عرض آخر للقرحة الهضمية. وقد يكون الغثيان لفترة طويلة أو حادا لفترات قصيرة.

مع نمو التقرحات، يقل مستوى العصارات الهضمية مما يعيق عملية الهضم كاملة. وأي تداخل مع عملية الهضم الطبيعية وطرح الفضلات  يؤدي إلى نوبات من الغثيان وأحيانا تقيؤ.

إن عدم التوازن في سوائل الهضم في المعدة يمكن أن يؤدي إلى غثيان معتدل أو شديد، ويحدث عادة في الصباح حين تكون المعدة فارغة.

إذا طالت فترة الغثيان، تصبح عرض متعب مع القرحة ، وبهذه الحالة تصبح زيارة الطبيب أمرا واجبا.

فقدان الشهية.

الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة يلاحظون حدوث انخفاض مفاجىء في الشهية لديهم. قد يكون هذا بسبب آلام المعدة المفاجئة الشديدة.

لوحظ أن ألم المعدة الحاد الذي يحدث بعد تناول وجبة طعام يؤدي إلى الخوف من تناوله. لذا، يفضل هؤلاء الأشخاص عدم تناول أي شيء تجنبا لحدوث نوبة ألم.

تذكر، التغيرات الكبيرة في الشهية قد تجعلك ضعيفا ومتعبا، مما يزيد حالتك سوءا. وإذا استمر فقدان الشهية دون وجود سبب واضح أو ترافقه أعراض أخرى مثل الآنتفاخ، يجب عليك تشخيصه فورا

عدم تحمل الأطعمة الدهنية.

رغم أن هذا العرض شائع مع حصى المرارة، إلا أن عدم تحمل الأطعمة الدهنية قد يكون مرتبطا مع أمراض القرحة الهضمية.

ويعزى السبب الرئيسي لعدم تحمل الأطعمة الدهنية إلى عسر الحركة في الأحشاء الداخلية وفوهة الإثني عشر المعدية، خاصة في حالة قرحة القناة البوابية.

وهناك أعراض أخرى تثيرها الأطعمة الدهنية منها آلام البطن التي تزداد سوءا مع تناول الطعام، الشعور بالامتلاء والتخمة .

عند الإصابة بالقرحة الهضمية، من الأفضل تجنب الأطعمة الغنية بالدهون لأنها تسبب زيادة إفراز الحمض الهضمي الذي يهيج بدوره بطانة المعدة. وأيضا، حاول تجنب المشروبات التي تزيد من إفراز الحمض الهضمي مثل القهوة ( سواء كانت مع أو بدون كافيين )، المشروبات الغازية والكحول.

فقدان الوزن غير المبرر.

يعد فقدان الوزن بصورة غير مبررة علامة بارزة عند بعض مرضى قرحة المعدة. ويحدث فقدان الوزن بسبب فقدان الشهية، المختلط مع الغثيان ونوبات التقيؤ التي تسببها القرحة.

في بعض الناس، يحدث فقدان الوزن حتى مع تناول نفس كميات الطعام المعتادة، هؤلاء يعتقدون أنهم يقومون بعمل بطولي، إلا أن فقدان الوزن غيرالمبررهو علامة غيرإيجابية. وفقدان الوزن المقصود بسبب اتباع حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية هو أمر منفصل. لذا يجب استشارة الطبيب فورا لتحديد السبب المسؤول عن خسارة الوزن بشكل غير مبرر.

تغير لون البراز.

إن تغير لون البراز هو علامة أكيدة على وجود قرحة هضمية. وفي الواقع ، يجب البحث عن مساعدة طبية عاجلة إن كان لون البراز داكنا، لزجا ومثل مادة القطران.

يمكن لنزيف المعدة الناتج عن القرحة أن يؤدي إلى تغير لون البراز، فيتراوح بين الأصفر الفاتح إلى الأسود. هذا التغير في اللون، والتماسك أيضا، يحدث بسبب التفاعلات الكيميائية للدم داخل الأمعاء والتي تسببها الإنزيمات الهاضمة.

وعندما تصبح القرحة أكثر حدة، يحمل البراز مسحات من الدم ويبدو كالعجينة أو أو داكنا أكثر.

بما أن لون البراز يعطي انطباعا عن حالتك الصحية، يجب أن تبلغ طبيبك يأي تغيير قد يطرأ على لون البراز.

دم في القيء.

ظهور الدم في القيء جنبا إلى الألم في البطن هو مؤشر جدي وعرض من أعراض قرحة المعدة والتي يجب ألا تهملها على الإطلاق. في بعض الأحيان، يبدو القيء مثل حبيبات القهوة.

هذه العلامة دليل على أن القرحة أدت إلى تآكل في المعدة أو أحدثت ثقبا في أحد الأوعية الدموية وتحتاج لعلاج مكثف. أيضا تمو الندب هو تفسير آخر لوجود الدم في القيء.

يحدث الدم في القيء حين تدمر القرحة أو الالتهاب الشريان المحيط بالمنطقة المصابة. وتقيؤ الدم هو تجربة مخيفة، ومن المهم استشارة الطبيب لمعرفة سبب حدوثها.

ملاحظة مهمة :

إذا كنت تشعر بقليل من أعراض قرحة المعدة التي ذكرناها سابقا حدد موعدا مع الطبيب في أقرب وقت ممكن. من المهم أن تعالج المشكلة حين حدوثها وإلا قد تؤدي إلى مشاكل ومضاعفات صحية خطيرة.

شاهد المزيد
شاهد المزيد في أمراض وعلاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 20 =

قد يعجبك ايضا

علاج البواسير تخلص من ألم البواسير الى الأبد

طرق علاج البواسير سواء كان علاج البواسير فى المنزل أو علاجه بالأدوية أو بالجراحة وأضف…