الرئيسية أمراض وعلاجات طرق الوقاية من التصلب المتعدد ومنع نوباته

طرق الوقاية من التصلب المتعدد ومنع نوباته

0

طرق الوقاية من التصلب المتعدد إذا كان هناك تاريخ عائلي او طرق للتخفيف من حدوث نوباته إذا كنت مصابا به، هذه الطرق تتمثل في بعض النصائح الغذائية بالاضافة الى الابتعاد عن الأسباب والمحفزات.

التصلب المتعدد MS أو هو واحد من الأمراض العصبية التي يمكن أن تؤثر على النخاع الشوكي والدماغ. التصلب المتعدد يمكن أن يسبب العديد من المشاكل الصحية مثل الفقدان المفاجئ للرؤية أو عدم وضوح الرؤية أو الضعف او المشية الغير مستقرة وفقدان السيطرة على المثانة وعدم القدرة على إفراغ المثانة وأعراض شلل الوجه والتعب الشديد وارتعاش اليد وفقدان التنسيق وثقل اللسان. ولم يتم التعرف على الأسباب الرئيسية لأي من انواعه مثل التصلب المتعدد التنكسي والتدريجي الابتدائي، وMS التقدمي الثانوي لكن يعتقد أن هناك بعض الأسباب التالية التي يمكن أن تؤدي إلى MS بما في ذلك فيروس أو عوامل معينة مثل الجنس أو العرق أو السن أو المنطقة أو نمط الحياة. وبالتالي الوقاية من التصلب العصبي امر يهم الكثير من الناس حول العالم. لذا هل هناك أي طريقة للوقاية من مرض التصلب المتعدد بشكل فعال وآمن؟

طرق الوقاية من التصلب المتعدد

هل هناك أي طريقة حول كيفية منع التصلب المتعدد من الحدوث بشكل فعال وآمن الطريقة الرئيسية لعلاج مرض التصلب العصبي المتعدد هو تحسين أعراضه مثل التعب والتشنج ضعف المثانة والاكتئاب والأعراض العصبية. وغالبا ما تستخدم بعض العقاقير لقمع هذا المرض وتعديل المناعة لكن بدلا من استخدام هذه الأدوية يجب أن تلاحظ كيفية منع التصلب المتعدد ونوباته من الحدوث. بالطبع كل هذه الأساليب لن تمنع MS تماما ولكن يمكن أن تساعدك على تقليل خطر الإصابة بالتصلب المتعدد.

للوقاية من التصلب المتعدد تعرف جيدا على العوامل المرتبطة به:

هناك بعض العوامل الرئيسية التي يمكن أن تشارك في MS بما في ذلك الوراثة والفيروسات والجغرافيا والنظام الغذائي. هناك نوع شائع من الفيروس الذي يعتقد أن له صلة بالتصلب المتعدد وهو من عائلة الهربس من الفيروسات. على الرغم من أنه من المستحيل تجنب التعرض لهذا الفيروس تماما، ينبغي تطبيق تقنيات الوقاية من المرض العام للحد من خطر العدوى الفيروسية. لأن تجنب العدوى الفيروسية قد تساعدك على الحماية من نوبات التصلب المتعدد في المستقبل وكذلك تساعدك على أن تصبح أكثر صحة.

وفقا لبعض الباحثين في مركز التصلب المتعدد الجغرافيا أيضا لها تأثير معين على خطر MS والعلاقة بين فيتامين D وMS. وأظهرت الدراسات أن الناس الذين يعيشون بعيدا عن خط الاستواء هم أكثر عرضة للإصابة به من الناس الذين يعيشون بالقرب منه ففيتامين D القادم من الشمس هو جيد جدا لتعزيز وظيفة الجهاز المناعي.

اتباع نظام غذائي غني بفيتامين D

اتباع نظام غذائي غني بفيتامين D

اتباع نظام غذائي صحي هو وسيلة لمنع التصلب المتعدد من الحدوث وإدارة أعراض التصلب المتعدد. كما ذكرنا سابقا فيتامين D يرتبط ارتباطا وثيقا ب MS. لذلك فان اتباع نظام غذائي غني بفيتامين D قد يكون أكبر عامل ذات صلة في الوقاية من مرض التصلب المتعدد. يمكن لبعض المنتجات مثل الحليب والحبوب ان تساعد على تقليل خطر MS. غيرها من الأطعمة الغنية أيضا بفيتامين D التونة وسمك السلمون، كما ان أشعة الشمس هي أيضا مصدر كبير للفيتامين D الذي يمكنك الاستفادة القصوى منها.

الأطعمة الغنية بأحماض اوميجا 3 الدهنية

Plant-based and animal sources of Omega-3 acids

واحدة من الأسباب الرئيسية لجميع الأمراض المزمنة التي تشمل التصلب المتعدد نقص اوميجا 3، فمن المعروف أن أحماض أوميجا 3 الدهنية لديها خصائص مضادة للالتهابات القوية التي يمكن أن تكون جيدة للوقاية من جميع الأمراض المزمنة بما في ذلك MS. توصي الدراسة أن أفضل حصص في الأسبوع لك هي حوالي 2 أو3 اوقية (الاونصة). الأطعمة الغنية ب اوميجا3 هي المأكولات البحرية مثل سمك السلمون كما أثبتت بعض الدراسات الأخرى أيضا فوائد أحماض أوميجا 3 الدهنية على صحة القلب والأوعية الدموية.

النظام الغذائي منخفض الدهون

النظام الغذائي منخفض الدهون

وفقا لبعض البحوث اتباع نظام غذائي منخفض الدهون مفيد جدا للوقاية من التصلب المتعدد بشكل طبيعي. إذا كان نظامك الغذائي يحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة قد تصبح أعراض التصلب المتعدد أكثر سوءا. مما يعني أنه لأجل الوقاية من التصلب المتعدد عليك تقليل نسبة الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة مثل الزبدة واللحوم الحيوانية في نظامك الغذائي بحيث لا تتعدى ال 15 غراما يوميا.

الاعتماد على الفواكه بدل السكر المكرر

الاعتماد على الفواكه بدل السكر المكرر
الاعتماد على الفواكه بدل السكر المكرر

في الواقع ليس هناك أي دليل علمي لإثبات الصلة بين الفاكهة والسكر المكرر والتصلب المتعدد. لكن تناول المزيد من الفاكهة بدلا من السكر المكرر تساعدك على الحفاظ على وزنك الصحي حيث ان الوزن الزائد واحدة من المشاكل الهامة للأشخاص الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد كما انه يقلل من الضغط على عضلات المريض ويخفف شعوره بالتعب. الحد من تناول السكر المكرر يسهم أيضا في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية. وعلاوة على ذلك من المعروف أن الفواكه غنية بالألياف التي يمكن أن تساعد في تخفيف الإمساك والتي هي واحدة من الأعراض الشائعة لمرض التصلب العصبي المتعدد.

أطعمة أخرى تساهم في الوقاية من التصلب المتعدد

أطعمة أخرى تساهم في الوقاية من التصلب المتعدد
أطعمة تساعد في الوقاية من التصلب المتعدد

ويعتقد ان هناك بعض الأطعمة الأخرى المفيدة لخفض خطر مرض التصلب المتعدد مثل الكرز والشاي الأخضر وذلك بفضل المواد المضادة للتأكسد فيها. المواد المضادة للأكسدة في الأطعمة هي فعالة جدا في تحسين الجهاز المناعي وبالتالي في منع MS بشكل أكثر فعالية.

الحد من التعرض لمحفزات التصلب المتعدد

هذه واحدة من الطرق الجيدة للوقاية من التصلب المتعدد على نحو فعال. يمكن للحد من التعرض لهذه المحفزات مساعدتك على التخلص من عوامل معينة يمكن أن تؤثر على الجهاز العصبي وكذلك صحتك بشكل عام مثل استخدام منتجات التنظيف السامة والمواد الكيميائية في المنزل حيث تهاجم الجهاز المناعي وقد تؤدي إلى التصلب المتعدد.

    شاهد المزيد
    شاهد المزيد في أمراض وعلاجات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    3 × واحد =

    قد يعجبك ايضا

    علاج البواسير تخلص من ألم البواسير الى الأبد

    طرق علاج البواسير سواء كان علاج البواسير فى المنزل أو علاجه بالأدوية أو بالجراحة وأضف…