الرئيسية أمراض وعلاجات أعراض التهاب المسالك البولية عند النساء والرجال

أعراض التهاب المسالك البولية عند النساء والرجال

0
1,287
أعراض التهاب المسالك البولية

تتشابه أعراض التهاب المسالك البولية عند الرجال والنساء. تلك الالتهابات الناجمة عن الميكروبات مثل البكتيريا والتي يمكنها التغلب على أنظمة الدفاع في المسالك البولية. وأن تؤثر على الكلى، المثانة، والأنابيب التي تسير بينهما.

وهي واحدة من أكثر أنواع الالتهابات شيوعا وتمثل حوالي 8.1 زيارة للطبيب سنويا.

وتقسم المسالك البولية إلى مسالك بولية علوية ومسالك بولية سفلية. وتتكون المسالك العلوية من الكليتين والحالب، فيما تتكون تلك السفلية من المثانة والإحليل.

حقائق سريعة عن التهاب المسالك البولية

  • للنساء مخاطر عمرية تزيد عن 50% من الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • تشمل الأعراض الشائعة رغبة قوية متكررة للتبول، مع شعور بالألم والحرقة أثناء التبول.
  • عادة ما يتم تشخيص التهابات المسالك البولية بناء على الأعراض وفحص عينة البول.
  • يمكن الشفاء من عدوى المسالك البولية في غضون يومين إلى ثلاثة من بدء العلاج.
  • خلاصة التوت البري لا تعالج التهاب المسالك البولية ولكن قد تساعد في تقليل خطورة تكرار العدوى.

أسباب التهاب المسالك البولية

الغالبية العظمى من التهابات المسالك البولية ناجمة عن بكتيريا إي كولي E.coli، التي تتواجد عادة في الجهاز الهضمي. الكلاميديا وبكتيريا ميكوبلازما يمكن أن تصيب مجرى البول لكن ليس المثانة.

يتم تسمية التهابات المسالك البولية بمسميات مختلفة اعتمادا على الأماكن التي تصيبها. على سبيل المثال :

  • عدوى المثانة تسمى التهاب المثانة الخلوي cystitis.
  • عدوى الإحليل تسمى التهاب الإحليل urethritis
  • عدوى الكلى تسمى التهاب الحويضة والكلية pyelonephritis

ومن النادر جدا أن تحدث العدوى في الحالب

عوامل الخطر

أكثر من 50% من النساء يتعرضن خلال فترة حياتهن لالتهاب المسالك البولية مرة واحدة على الأقل، مع 20-30% منهن يعانين من تكرار العدوى.

النساء الحوامل لسن أكثر عرضة لالتهاب المسالك البولية من النساء الأخريات، لكن إذا حدث ذلك، فمن المرجح أن تنتقل العدوى للكليتين. وذلك بسبب التغييرات التي تحدث في الجسم أثناء الحمل والتي تؤثر على المسالك البولية.

بما أن عدوى المسالك البولية يمكن أن تكون خطرة على صحة النساء الحوامل والأجنة، فإنه يجدر فحص غالبيتهن للتأكد من عدم وجود البكتيريا في البول، حتى لو لم تكن هنالك أعراض، ويتم علاجها بالمضادات الحيوية لمنع انتشارها.

قد يتعرض الناس في أي سن وجنس لالتهابات المسالك البولية. ومع ذلك، بعض الأشخاص عرضة لخطر العدوى أكثر من غيرهم.

يمكن للعوامل التالية أن تزيد من احتمالية تطور التهاب المسالك البولية :

  • الجماع الجنسي، خاصة إذا كان متكررا ومكثفا ومتعدد الشركاء
  • داء السكري
  • ضعف العناية بالنظافة الشخصية
  • مشاكل في تفريغ المثانة بشكل كامل
  • وجود قسطرة بولية
  • السلس البولي
  • وجود عائق لتدفق البول
  • حصى الكليتين
  • استخدام بعض وسائل منع الحمل
  • الحمل
  • انقطاع الطمث
  • أي إجراءات تحدث داخل المسالك البولية
  • ضعف جهاز المناعة
  • عدم الحركة لفترة طويلة
  • استخدام المبيدات المنوية والسدادات القطنية
  • الاستخدام المكثف للمضادات الحيوية، والتي يمكن أن تعطل الفلورا الطبيعية في الأمعاء والمسالك البولية

أعراض التهاب المسالك البولية

تعتمد علامات و أعراض التهاب المسالك البولية على السن، الجنس، وجود القسطرة، وأي جزء من المسالك البولية تمت إصابته بالعدوى.

تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب المسالك البولية ما يلي :

  • الرغبة الملحة والمتكررة للتبول
  • البول ضبابي، دموي، وذو رائحة قوية
  • الشعور بالألم والحرقة أثناء التبول
  • الغثيان والتقيؤ
  • آلام العضلات والمغص
  • يتعرض الأشخاص الذين لديهم قسطرة بولية للحمى، كعلامة على التهاب المسالك البولية، مما يجعل التشخيص أصعب

التهاب الحويضة والكلية الحاد

التهاب الحويضة والكلية الحاد هو عدوى مفاجئة وشديدة في الكليتين. إذا تطور هذا النوع من العدوى لدى الشخص، فقد يواجه آلاما في أعلى وجانبي الظهر، حمى شديدة، الارتجاف، القشعريرة، الإرهاق، وتغيرات عقلية. وتعد تلك العدوى حالة طارئة وتستدعي التقييم فورا من قبل الطبيب إذا تم الاشتباه بها.

التهاب المثانة الخلوي

إذا أصيب شخص بالتهاب المثانة، فقد تظهر عليه علامات مثل حمى خفيفة، ضغط وتشنجات في البطن وأسفل الظهر.

مضاعفات التهاب المسالك البولية

معظم التهابات المسالك البولية ليست خطيرة، لكن بعضها قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة، خاصة إذا كان في المسالك البولية العلوية.

قد تسبب التهابات الكلى المتكررة أو طويلة الأمد ضررا دائما، وقد تكون بعض التهابات الكلى المفاجئة مهددة للحياة، تحديدا إذا دخلت البكتيريا إلى مجرى الدم مسببة الحالة التي تعرف بإنتان الدم.

كما قد تزيد من خطورة إنجاب النساء لأطفال الخداج أو ذي أوزان قليلة عند الولادة.

الوقاية من التهاب المسالك البولية

هناك العديد من التدابير التي يمكن اتخاذها للحد من مخاطر تطور الالتهاب في حال ظهور أعراض التهاب المسالك البولية :

  • شرب الكثير من الماء والتبول في كثير من الأحيان
  • تجنب السوائل مثل الكحول والكافيين والتي يمكن أن تثير المثانة
  • التبول بعد فترة وجيزة من الجماع
  • مسح منطقة المهبل من الأمام إلى الخلف عقب التبول والتبرز
  • الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية
  • يفضل الاستحمام بالدوش على الحوض المائي وتجنب استخدام الزيوت
  • يفضل استخدام الفوط الصحية أو كؤوس الحيض
  • تجنب استخدام الحواجز أو المبيدات المنوية لتنظيم النسل
  • تجنب استخدام أي منتجات عطرية على المنطقة التناسلية
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية وكذلك الملابس الفضفاضة للحفاظ على جفاف المنطقة المحيطة بمجرى البول
  • ينصح الأشخاص باستشارة الطبيب في حال ظهور أعراض التهابات المسالك البولية ، خاصة إذا تطورت لديهم أعراض التهاب قوي في الكلى

تشخيص التهاب المسالك البولية

عادة يتم التشخيص بعد الاستفسار عن الأعراض وإجراء اختبار لعينة البول للكشف عن وجود خلايا الدم البيضاء، خلايا الدم الحمراء ، والبكتيريا.

يتم استخدام طريقة لتجميع البول تسمى (الصيد النظيف). وتتطلب تلك الطريقة من الشخص غسل منطقة الأعضاء التناسلية قبل تقديم عينة البول. فهذا يساعد على منع وقوع البكتيريا من جميع أنحاء المنطقة التناسلية في العينة.

إذا كان الشخص يعاني من عدوى متكررة في المسالك البولية، فقد يطلب الطبيب مزيدا من الاختبارات التشخيصية لتحديد ما إذا كان السبب خلل تشريحي أو وظيفي. قد تشمل هذه الاختبارات :

التصوير التشخيصي : يتضمن ذلك تقييم المسالك البولية باستخدام الموجات فوق الصوتية، التصوير الطبقي والرنين المغناطيسي، تتبع الإشعاع، والأشعة السينية.

فحص ديناميكا البول : يقيم هذا الفحص مدى كفاءة المسالك البولية في تخزين البول وإطلاقه.

تنظير المثانة : يتيح هذا الفحص للطبيب رؤية المثانة والإحليل من الداخل، من خلال إدخال أنبوب رفيع طويل مزود بعدسة كاميرا.

عدوى المسالك البولية عند الرجال

عدوى المسالك البولية في الرجال نادرة. فمعدل الإصابة بين الرجال دون سن الخمسين هو ما بين 5 و8 رجال في كل 10000 رجل. ويزيد خطر العدوى مع التقدم في السن.

عندما يصاب الرجل بالتهاب المسالك البولية، فإن العدوى تصيب نفس المناطق والأعضاء التي تصاب لدى النساء.

إن تعرض الرجل المختون للعدوى أقل احتمالا من الرجل الذي لم يقم بعملية الختان.

طرق علاج العدوى في الرجال مشابهة لتلك المستخدمة لعلاجها لدى النساء.

علاج التهاب المسالك البولية

بما أن التهابات المسالك البولية تحدث عادة بسبب البكتيريا، يتم علاجها عموما بالمضادات الحيوية أو مضادات الميكروبات.

يعتمد نوع الدواء ومدة العلاج على الأعراض والتاريخ المرضي للفرد.

يجب أخذ الجرعة الدوائية كاملة دائما، وذلك للتأكد من القضاء على عدوى المسالك البولية تماما، ولتقليل خطر مقاومة المضادات الحيوية. يمكن أن تختفي أعراض التهاب المسالك البولية قبل القضاء على العدوى تماما.

يوصى الأفراد المصابون بالتهاب المسالك البولية دائما بشرب الكثير من السوائل والتبول بكثرة لأن ذلك يساعد على طرد البكتيريا. وقد يتم وصف مجموعة متنوعة من أدوية تخفيف الألم. كما أن استخدام كمادة دافئة على الظهر أو البطن يمكن أن يساعد في ذلك أيضا.

التهاب المسالك البولية غير مصحوب بمضاعفات معقدة

هو ذاك الذي يصيب الأشخاص الأصحاء الذين لديهم مسالك بولية طبيعية نظيفة. وهؤلاء يشعرون بالتحسن بعد يومين إلى ثلاثة من بدء العلاج.

التهاب المسالك البولية المصحوب بمضاعفات معقدة

يحدث لدى الشخص الذي أضعفته حالة أخرى مثل الحمل أو زرع القلب. إن العدوى المعقدة تتطلب فترات علاج بالمضادات الحيوية أطول، عادة بين 7-14 يوما.

لعلاج التهاب المسالك البولية الناجم عن مشاكل في الجهاز البولي، يجب إيجاد المشكلة الأساسية وتصحيحها. إذا تركت دون علاج، فقد تؤدي تلك العدوى إلى تلف الكلى.

إذا كان الشخص يعاني من مرض خطير، فقد يحتاج إلى إدخاله للمستشفى للتأكد من حصوله على سوائل كافية وتلقيه العلاج المناسب.

كما قد يحتاج الأشخاص الذهاب إلى المستشفى إن كانوا من ضمن :

  • الحوامل والمرضى
  • الكبار في السن
  • الأشخاص المصابون بالسرطان، السكري، التصلب اللويحي، إصابة الحبل الشوكي، أو أي مشاكل صحية أخرى
  • الأشخاص الذين لديهم حصى في الكلى أو أي تغييرات في المسالك البولية
  • الشفاء من عملية جراحية حديثة في المسالك البولية
شاهد المزيد
شاهد المزيد في أمراض وعلاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × ثلاثة =