الرئيسية أين الحقيقة التوتر وشيب الشعر المبكر هل فعلا هناك علاقة

التوتر وشيب الشعر المبكر هل فعلا هناك علاقة

0
880

يقال ان هناك علاقة بين التوتر وشيب الشعر وان الكثير من الناس يتعرضون لابيضاض خصلة من الشعر او كل شعرهم بعد تعرضهم لموقف يتوترون فيه بشدة. حيث يقال ان هذا قد حدث لعدد من الشخصيات التاريخية فيقال ان شعر الملكة الفرنسية ماري انطوانيت قد ابيض تماما في الليلة التي سبقت اعدامها بالمقصلة حيث كان عمرها.

ولكن هل هذا ممكن علميا؟ هل يمكن أن يتحول الشعر حقا بين عشية وضحاها الى الأبيض؟ هل هناك عملية فسيولوجية تجعل الضغط يسبب تغير لون الشعر؟

خسارة مفاجئة

الشعر يحصل على لونه من نوعين من الميلانين صبغة ومع تقدمنا ​​في العمر الخلايا في بصيلات الشعر وقف إنتاج هذه الصبغات وينتج شعر عديم اللون او الشعر الرمادي. وأظهرت إحدى الدراسات أن الشعر يتحول للرمادي بشكل طبيعي من خلال نفس المادة الكيميائية المستخدمة لتبييض الشعر من الزجاجات. الفكرة المقترحة من الدراسات على الفئران أن خلايا صنع الميلانين تنتج بيروكسيد الهيدروجين، الذي هو كسر عادة بنسبة انزيم يسمى الكاتالاز وإنتاج هذا الإنزيم ينخفض مع تقدمنا ​​في العمر وتراكم فوق أكسيد الهيدروجين يقلل إنتاج كتل الميلانين.

في العام الماضي، دراسة من مجموعة من الباحثين برئاسة أحد الحصلين على جائزة نوبل في الكيمياء، روبرت يفكوويتز عرضت بعض القرائن حيث قامت بوضع آلية يوضح ان الإجهاد المزمن يسبب التلف في الحمض النووي في الفئران التي يمكن أن تؤدي إلى أمراض مثل شيب الشعر. وهناك نظرية أخرى وهي ان التوتر يسبب رد فعل مناعي في الجسم حيث ان الاستجابة المناعية قد تستهدف نظام انتاج الصبغة.

لغز ما إذا كان شعرك يمكن أن يتحول الى الرمادي يبدو وكأن حله امر بسيط ولكن ذلك ليس صحيحا. ففي نهاية المطاف دراسة ما يحدث بالضبط بحاجة لدراسة الشعر قبل وبعد حادث مروع، وتقييم لونه وسمكه بعناية الحالات التي تهدد الحياة ليست فقط نادرة، ولكن لا يمكن التنبؤ بها ولا يمكن تعريض شخص لها في المختبر. لكن في نفس الوقت فكرة ان الشعر يغير اللون بعد الصدمة تظهر أن الجسم يكشف أكثر مما نعتقد وأن تحت الهدوء الذي قد نظهره في المواقف الصعبة فان الجسد يقول قصة مختلفة.

شاهد المزيد
شاهد المزيد في أين الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × three =