الرئيسية عضلات ومفاصل الم اسفل الظهر الاسباب والتشخيص

الم اسفل الظهر الاسباب والتشخيص

0
298

الم اسفل الظهر يصيب الكثير منا ولفهم اسباب وجع الظهر من المهم أن نعرف التصميم الطبيعي (التشريح) لأنسجة هذه المنطقة من الجسم. وتشمل الهياكل الهامة للظهر التي يمكن أن تكون ذات صلة بالأعراض في هذه المنطقة للعمود الفقري القطني العظمي (الفقرات) والأقراص بين الفقرات، والأربطة حول العمود الفقري والحبل الشوكي والأعصاب، وعضلات الظهر والأعضاء الداخلية للحوض والبطن، والجلد الذي يغطي منطقة أسفل الظهر.

تم تصميم العمود الفقري القطني العظمي بحيث تكون الفقرات “مكدسة” معا لتوفر هيكل الدعم والحماية أيضا للحبل الشوكي من الإصابة ويتكون الحبل الشوكي من أنسجة عصبية تمتد إلى أسفل العمود الفقري من الدماغ وكل فقرة لديهل عملية شائكة وبروز عظمي وراء الحبل الشوكي، الذي يحمي النسيج العصبي من الصدمة كما يحتوي العمود الفقري على جسم عظمي قوي (الجسم الفقري) أمام الحبل الشوكي لتوفير منصة مناسبة لتحمل الوزن لجميع الأنسجة فوق الأرداف والفقرات القطنية مكدسة فوق العظام العجزية التي تقع بين الأرداف وعلى كل جانب، يلتقي العجز العظمي الحرقفي في الحوض لتشكيل المفصل العجزي الحرقفي للأرداف

ما هي الأسباب الشائعة لآلام أسفل الظهر؟

وتشمل أسباب الشائعة الم اسفل الظهر تهيج العصب، اعتلال الجذور القطنية، التعدي العظمي، وامراض العظام والمفاصل

1- السلالة القطنية (حادة، مزمنة):

السلالة القطنية هي إصابة تمتد إلى الأربطة والأوتار / أو الى العضلات أسفل الظهر ويؤدي الحادث الممتد إلى تمزقات مجهرية بدرجات متفاوتة في هذه الأنسجة وتعتبر السلالة القطنية واحدة من الأسباب الأكثر شيوعا لآلام أسفل الظهر. يمكن أن تحدث الإصابة بسبب الإفراط في الاستخدام أو الاستخدام غير السليم أو الصدمة وتصنف إصابات الأنسجة الرخوة عادة بأنها “حادة” إذا كانت موجودة لعدة أيام إلى أسابيع وإذا استمرت أطول من ثلاثة أشهر يشار إليها باسم “المزمن”. وغالبا ما تحدث اصابات السلالة القطنية في سن الاربعين ولكن يمكن أن تحدث في أي سن حيث يشعر المصاب بعدم الراحة في منطقة الظهر مع بداية اي حركة وتتراوح شدة الإصابة من خفيفة إلى شديدة، وهذا يتوقف على درجة التوتر والتشنج الناتجة من عضلات أسفل الظهر ويستند تشخيص اصابات السلالة القطنية على تاريخ الإصابة، وموقع الألم، واستبعاد إصابة الجهاز العصبي. وعادة ما يكون اختبار الأشعة السينية مفيدا فقط لاستبعاد تشوهات العظام.

علاج اصابات السلالة القطنية يتكون من راحة الظهر والأدوية لتخفيف الألم وتشنج العضلات، وتطبيقات الحرارة المحلية، والتدليك، وفي نهاية المطاف ممارسة التمارين لتجديد وتقوية عضلات أسفل الظهر والبطن والعلاج الأولي في المنزل قد يشمل تطبيق الحرارة، أسيتامينوفين (تيلينول) أو الإيبوبروفين (أدفيل، موترين)، وتجنب إعادة الزرع والرفع الثقيل. الأدوية الطبية التي تستخدم في بعض الأحيان لآلام أسفل الظهر الحاد تشمل الأدوية المضادة للالتهابات، مثل سولينداك (كلينوريل)، نابروكسين (نابروسين)، وكيتورولاك (تورادول) عن طريق الحقن أو عن طريق الفم، مرخيات العضلات، مثل كاريسوبرودول (سوما) سيكلوبنزابرين (فليكسيريل)، ميثوكاربامول (روباكسين)، وميتاكسالون (سكيلاكسين)، وكذلك المسكنات، مثل الترامادول (الترامول).

لم يعد من الموصى به الجلوس لفترات طويلة في السرير، وهذا العلاج قد يبطئ فعلا االتحسن ويتم تجنب الإصابة في المستقبل باستخدام تقنيات الحماية الخلفية أثناء الأنشطة وأجهزة الدعم حسب الحاجة في المنزل أو العمل

2- تهيج العصب

يمكن أن تتهيج أعصاب العمود الفقري القطني بالضغط الميكانيكي (الاصطدام) بالعظام أو الأنسجة الأخرى، أو من المرض، في أي مكان على طول مساراتها – من جذورها في الحبل الشوكي إلى سطح الجلد. وتشمل هذه الحالات مرض القرص القطني (اعتلال الجذور)، والتعددية العظمية، والتهاب الأعصاب الناجمة عن عدوى فيروسية (القوباء المنطقية)

اعتلال الجذور القطني: اعتلال الجذور القطني هو تهيج العصب الذي يسببه تلف للأقراص بين الفقرات ويحدث تلف في القرص بسبب تلف الحلقة الخارجية للقرص، إصابة ، أو كليهما ونتيجة لذلك، يمكن للجزء الأوسط اللين من القرص ان يتمزق (فتق) من خلال الحلقة الخارجية للقرص ويتقطع الحبل الشوكي أو أعصابه لمما يؤدي الى خروج العمود الفقري العظمي وهذا التمزق هو ما يسبب ألم عرق النسا المعروف عادة يحدث بسبب فتق القرص مما يؤدي الى حدوث الام أسفل الظهر والأرداف وأسفل الساق وعرق النسا يمكن أن يسبقه نوبات مؤلمة اسفل الظهر او احيانا تكون مصحوبة بخدر او وخز والألم يزداد عادة مع الحركات في الخصر ويمكن أن تزيد مع السعال أو العطس وفي الحالات الأكثر شدة، يمكن أن يرافق عرق النسا سلس البول من المثانة أو الأمعاء وعرق النسا من اعتلال الجذور القطنية يؤثر عادة على جانب واحد فقط من الجسم، مثل الجانب الأيسر أو الجانب الأيمن، وليس على حد سواء.

ويشتبه اعتلال الجذور القطني على أساس الأعراض المذكورة أعلاه ويزداد الم اسفل الظهر عندما يتم رفع الطرف السفلي واختبار العصب من الأطراف السفلية يمكن استخدامها للكشف عن تهيج العصب ويمكن الكشف عن فتق القرص الفعلي مع اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والمسح الضوئي وقد يحتاج معالجة اعتلال الجذور القطنية لعملية جراحية وتشمل الاستشارة الطبية تعليم المريض، والأدوية لتخفيف الألم وتشنجات العضلات، حقن الكورتيزون حول الحبل الشوكي (حقن فوق الجافية)، والعلاج الطبيعي (الحرارة والتدليك من قبل المعالج، الموجات فوق الصوتية، والتمارين، التحفيز الكهربائي)، والراحة و العملية المنفذة تعتمد على الوضع العام للعمود الفقري وعمر وصحة المريض وتشمل إجراءات إزالة فتق القرص فتق عمل (ثقب صغير في عظم العمود الفقري القطني المحيطة بالنخاع الشوكي)، واستئصاله (إزالة الجدار العظمي)، عن طريق تقنية الإبرة (استئصال ديسكتومي عن طريق الجلد)، وإجراءات حل القرص (انحلال كيميائي)

3- التعدي العظمي

أي حالة تؤدي إلى حركة أو نمو فقرات العمود الفقري القطني يمكن أن تحد من مساحة الحبل الشوكي والأعصاب المجاورة وأسباب التعصب العظمي للأعصاب في العمود الفقري تشمل تضييق البوابة التي يمر خلالها العصب الشوكي من العمود الفقري، من القناة الشوكية إلى الجسم، وعادة ما يكون نتيجة لالتهاب المفاصل)، الانزلاق الفقاري وتضيق العمود الفقري (ضغط جذور الأعصاب أو الحبل الشوكي عن طريق النتوءات العظمية أو الأنسجة الرخوة الأخرى في القناة الشوكية وضغط العصب الشوكي في هذه الظروف يمكن أن يؤدي إلى ألم عرق النسا الذي يشع أسفل الأطراف السفلية وتضيق العمود الفقري يمكن أن يسبب آلام أسفل الطرف الذي يزداد سوءا مع المشي وهو (يحاكي آلام ضعف الدورة الدموية). علاج هذه الآلام تختلف اعتمادا على شدتها، ويتراوح من الراحة والتمارين الى حقن الكورتيزون فوق الجافية والضغط الجراحي عن طريق إزالة العظام التي تضغط على الأنسجة العصبية.

4- الحالات العظمية المشتركة

تشمل حالات العظام المشتركه التي تؤدي إلى الم اسفل الظهر تلك الموجودة منذ الولادة (الخلقية)، تلك التي تنتج عن التلف (التنكسية) أو الإصابة، وتلك الناجمة عن التهاب المفاصل (التهاب المفاصل) .

ظروف العظام الخلقية: الأسباب الخلقية (الموجودة منذ الولادة) من آلام أسفل الظهر تشمل الجنف والسنسنة المشقوقة والجنف هو انحناء جانبي (جانبي) في العمود الفقري حيث يكون الطرف السفلي أقصر من الآخر أو بسبب بنية غير طبيعية في العمود الفقري (الجنف الهيكلي). الأطفال الذين يتأثرون بشكل كبير من الجنف الهيكلي قد يتطلب العلاج أو جراحة في العمود الفقري ونادرا ما يتم علاج البالغين جراحيا اما  السنسنة المشقوقة هو عيب خلقي في القوس الفقري العظمي فوق القناة الشوكية وهذا الخلل يأتي منذ الولادة حيث يكون هناك خصلات غير طبيعية من الشعر على الجلد من المنطقة المعنية والسنسنة المشقوقة يمكن أن يكون هناك شذوذ عظمي طفيف دون أعراض ومع ذلك، يمكن أن تكون الحالة مصحوبة أيضا بتشوهات عصبية خطيرة من الأطراف السفلية.

5- إصابة العظام والمفاصل

الكسور (كسر العظام) في العمود الفقري القطني والعظام العجزية الأكثر شيوعا تؤثر على كبار السن الذين يعانون من هشاشة العظام، وخاصة أولئك الذين يتناولون الكورتيزون على المدى الطويل حيث يتم الضغط على العمود الفقري (مثل الانحناء إلى ربط الأحذية) يمكن أن يؤدي إلى كسر العظام وفي هذا الإطار، يمكن أن تنهار الفقرات (كسر ضغط العمود الفقري). يؤدي الكسر إلى ظهور فوري للألم الموضعي الشديد الذي يمكن أن يبدأ حول الخصر ويزداد سوءا مع حركات الجسم وتحدث الكسور في العمود الفقري في المرضى الأصغر سنا فقط بعد الصدمة الشديدة، مثل حوادث السيارات أو نوبات التشنج

في كل من المرضى الأصغر سنا وكبار السن فأن الكسور تستغرق أسابيع للشفاء مع مسكن الراحة والألم ويمكن أيضا أن تعالج كسور ضغط الفقرات المرتبطة بهشاشة العظام مع إجراء يسمى فيرتبروبلاستي أو كيفوبلاستي، والتي يمكن أن تساعد على الحد من الألم. في هذا الإجراء، يتم تضخيم البالون في الفقرات المضغوطة وفي وقت لاحق، يتم حقن (ميثيمثاكريلات) في البالون ويبقى للحفاظ على هيكل وارتفاع جسد الفقرة

6- التهاب المفاصل

وهو نوع من أنواع التهابات المفاصل التي يمكن أن تؤثر على أسفل الظهر والمفاصل العجزيه الحرقفيه وتشمل الأمثلة التهاب المفاصل  والتهاب الفقار اللاصق، التهاب المفاصل الصدفية، والتهاب المفاصل من مرض التهاب الأمعاء وكل من هذه الأمراض يمكن أن تؤدي إلى آلام أسفل الظهر وخاصة في الصباح وعادة ما تبدأ هذه الظروف في العقدين الثاني والثالث من الحياة. يتم التعامل مع الأدوية لتقليل الالتهاب وقد أحدثت الأدوية البيولوجية الحديثة نجاحا كبيرا في علاج المرض ووقف تطوره

ما هي عوامل الخطر لآلام أسفل الظهر؟

وتشمل عوامل الخطر لآلام أسفل الظهر النشاط الرياضي، والرفع الثقيل، والرمي، والأمتعة المتحركة، والإصابات ا، والتهاب الكلى، والحمل، وهشاشة العظام، والشيخوخة.

ما هي الأعراض والعلامات الأخرى المرتبطة أحيانا بآلام أسفل الظهر؟

وجود الم اسفل الظهر يمكن أن يسبب مجموعة واسعة من الأعراض والعلامات اعتمادا على السبب الدقيق للألم كما تم استعراضه أعلاه. الأعراض التي يمكن أن تترافق مع آلام أسفل الظهر تشمل خدر / أو وخز الأطراف السفلية، وسلس البول أو البراز، وعدم القدرة على المشي دون تفاقم الألم وضمور في العضلات السفلية، والطفح الجلدي ، والحمى، وقشعريرة، وفقدان الوزن، وآلام في البطن، وحرق عند التبول، والدوخة، وآلام المفاصل، والتعب.

كيف يقوم أخصائيو الرعاية الصحية بتشخيص آلام أسفل الظهر؟

تشخيص الم اسفل الظهر يتضمن مراجعة تاريخ المرض والظروف الطبية الكامنة، فضلا عن الفحص البدني  ويمكن إجراء المزيد من الفحوصات لتشخيص آلام أسفل الظهر بما في ذلك اختبارات الدم والبول، واختبارات الأشعة السينية للفيلم العادي، ومسح كات، والمسح بالرنين المغناطيسي، والمسح العظمي، واختبارات الأعصاب مثل المخططات الكهربائية وسرعات التوصيل العصبي

ما هو علاج آلام أسفل الظهر؟

كما هو موضح أعلاه فأن العلاج كثيرا يعتمد على السبب الدقيق لآلام أسفل الظهر وعلاوة على ذلك، يجب تقييم كل مريض على حدة وإدارته في سياق الحالة الصحية الأساسية ومستوى النشاط.

كما أبرزت الأبحاث المقدمة في الاجتماع الوطني للكلية الأمريكية للأمراض الروماتيزمية، جانبا هاما جدا من التقييم الفردي هو فهم المريض الخاص والإدراك لحالتهم الخاصة ووجد الباحثون البريطانيون أن أولئك الذين يعتقدون أن أعراضهم لها عواقب وخيمة على حياتهم، وأن لديهم سيطرة قليلة على أعراضهم من المرجح أن يكون لها نتائج سيئة. ويشير هذا البحث إلى أهمية الأطباء لمعالجة المخاوف والمفاهيم التي لدى المرضى حول حالتهم أثناء عمليات التقييم الأولية.

ما هو تشخيص آلام أسفل الظهر؟

إن تشخيص آلام أسفل الظهر تعتمد تماما على سببها الدقيق على سبيل المثال، إصابات السلالة القطنية الحادة عموما تشفى تماما مع الحد الأدنى من العلاج من ناحية أخرى التشوهات العظمية التي تهيج الحبل الشوكي يمكن أن تتطلب إصلاح جراحي كبير وتتوقف التوقعات على النتيجة الجراحية وغالبا ما تنطوي النتائج المثلى على المدى الطويل على برامج لإعادة تأهيل والتمارين الرياضية التي يمكن أن تشمل المعالجين الفيزيائيين.

هل من الممكن منع آلام أسفل الظهر؟

تجنب الإصابة في أسفل الظهر هو وسيلة لمنع الم اسفل الظهر

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبرامج ممارسة التمارين الرياضية المصممة لتعزيز منطقة أسفل الظهر والأنسجة المجاورة أن تساعد على التقليل من مخاطر الاصابة في الظهر. ويمكن تصميم برامج محددة لتخفيف ومنع الم اسفل الظهر بمساعدة المعالجين الفيزيائيين وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية العلاج.

ما هي تخصصات الرعاية الصحية التي تعالج آلام أسفل الظهر؟

التخصصات الطبية التي تقيم وتعالج الم اسفل الظهر تتراوح من العامين إلى الاخصائيين وتشمل هذه التخصصات أطباء الطوارئ والطب العام وطب الأسرة والطب الباطني وأمراض النساء وجراحي العمود الفقري (جراحة العظام وجراحة الأعصاب)، والروماتيزم، ومقدمي الرعاية الصحية الأخرى لآلام أسفل الظهر تشمل العلاج الطبيعي، تقويم العمود الفقري، المعالجين بالتدليك، وعلماء النفس، وخبراء الوخز بالإبر

شاهد المزيد
شاهد المزيد في عضلات ومفاصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 14 =