الرئيسية أخبار طبية اجنة الحوامل البدينات تحت خطر السمنة المفرطة

اجنة الحوامل البدينات تحت خطر السمنة المفرطة

0
281

الأجنة التي تنمو في أرحام الحوامل البدينات أكثر عرضة لينمو ليصبحوا الأطفال يعانون من السمنة المفرطة، حتى قبل انهم يولدوا، وفقا لبحث جديد من جامعة كولورادو التي قدمت في الدورة الجمعية الأمريكية للسكري العلمي في بوسطن.

واحد من الأسئلة التي تحتاج إلى استكشاف هو كيف يمكن أن يكون أطفال الأمهات البدينات عرضة للإصابة بالسمنة نتيجة للعوامل التي تحدث حتى قبل ولادتهم حيث ان هناك الآلية التي يمكن ان تبرمج الأطفال مسبقا لزيادة خطر السمنة، وذلك بسبب التغيرات التي تحدث في الرحم.

عند فحص الخلايا الجذعية من الحبل السري الاطفال الذين ولدوا من أم ذوات الوزن الطبيعي أو الأم الذين تم تشخيص السمنة لديها في أول زيارة لها قبل الولادة. بعد تكاثر الخلايا الجذعية في الدهون والعضلات في طبق بتري، شاهدوا خلايا أطفال الأمهات البدينات ترتفع 30 في المئة في محتواها من الدهون من خلايا الأمهات ذوي الوزن الطبيعي وسوف يتم النظر فيما إذا كان أو لم يكن هناك خلايا تكشف عن تغيير في عملية التمثيل الغذائي.

حتى مع الابتكارات الطبية المقدمة للأم اليوم، لا يأتي حمل يخلو من المخاطر. البدانة لدى الحوامل تضاعف العقبات نحو ولادة آمنة. خلال الحمل الطبيعي حيث كانت الأم تحمل طفل واحد، زيادة الوزن الموصي بها في أي مكان 25-35 باوند وفقا لعيادة مايو كلينيك. المرأة التي تعاني من زيادة الوزن يجب ان تبقى ضمن نطاق15-إلى 25 باوند، في حين أن المرأة بدينة يقتصر على 11 إلى 20 رطل من زيادة الوزن.

بغض النظر عن مكاسب الأم من الوزن، لا تزال ولادة الطفل في خطر أعلى للسمنة. في السنوات ال 30 الماضية، السمنة في مرحلة الطفولة لديها أكثر من الضعف عند الأطفال والمراهقين بأربع مرات، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. بينما أكثر ثلث من السكان البالغين في الولايات المتحدة يعانون من السمنة المفرطة ويستمرون في النمو.

يقول الباحثون “من الواضح أن هناك نزعة متأصلة نحو مزيد من محتوى الدهون في الخلايا من نسل الأمهات البدينات، ونحن نعلم أيضا أن تراكم الدهون في هذه الخلايا يتفق مع كتلة الجنين الدهون عند الولادة. والخطوة التالية هي تتبع الذرية لمعرفة ما إذا كان هناك تغيير دائم في مرحلة البلوغ “.

النساء الذين يعانون من السمنة المفرطة لا يعرضون الطفل فقط للخطر، ولكن أيضا أنفسهم. إذا لم يكن لديك بالفعل ارتفاع ضغط الدم، فإنه من المرجح تطويره خلال النصف الثاني من الحمل المعروفة باسم ارتفاع ضغط الدم الحملي. كما أنها قد تصاب بسكري الحمل، الذي يزيد ضغط الدم لديهم ويجعلهم عرضة لخطر ولادة طفل كبير جدا، مما يؤدي إلى الولادة القيصرية.

هذه المقالة تابعة لفئة
شاهد المزيد
شاهد المزيد في أخبار طبية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × 5 =