الرئيسية أخبار طبية استعادة الذاكرة لمرضى الزهايمر بالموجات فوق الصوتية

استعادة الذاكرة لمرضى الزهايمر بالموجات فوق الصوتية

0
529

اكتشاف هام في عالم الزهايمر، استعادة الذاكرة بتقنية الموجات فوق الصوتية او الالتراساوند عند الفئران المصابة.

كل 67 ثواني شخص واحد يشخص بمرض الزهايمر في الولايات المتحدة. بحلول عام 2050، يقدر أن ما يصل إلى 16 مليون أمريكي سوف يشخص بهذا المرض. لكن الباحثين من معهد كوينزلاند الدماغ في جامعة كوينزلاند في استراليا يقولون انهم قدموا وصلوا الى تقدم في علاج هذه الحالة وهي تكنولوجيا الموجات فوق الصوتية التي تمكن من استعادة الذاكرة.

لويحات بيتا اميلويد

عند استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية على أدمغة نماذج الفئران المصابة بالزهايمر، وجد فريق البحث انها ازالت بنجاح لويحات بيتا اميلويد في 75٪ من الفئران.

بيتا-أميلويد هو جزء من البروتين، أو الببتيد، الذي يعتقد أنهم يشاركون في تطوير مرض الزهايمر. مع تقدمنا ​​في العمر، يمكن أن تتجمع شظايا من بيتا اميلويد في الدماغ، وتشكل لويحات تتراكم في الفراغات بين الخلايا العصبية.

على الرغم من أنه من غير الواضح كيف تساهم لويحات بيتا اميلويد بالضبط في تطوير مرض الزهايمر، لكن بعض الدراسات تقترح أنها تتداخل مع الاتصالات بين الخلايا العصبية، مما يجعل من الصعب عليها البقاء على قيد الحياة. هذا يمكن أن يؤدي إلى التدهور المعرفي وفقدان الذاكرة.

هناك عدد من الدراسات التي بحثت في استخدام العقاقير لمكافحة تراكم هذه اللويحات في الدماغ. في مايو عام 2014، على سبيل المثال، كان هناك دراسة تكشف عن كيفية تخفيض العقاقير المضادة للاكتئاب إنتاج بيتا اميلويد في نماذج الفئران المصابة بالزهايمر. ولكن يحتمل ان تقدم تقنية العلاج بالموجات فوق الصوتية خيار أقل تكلفة وموسع لاستعادة ذاكرة المرضى الذين يعانون من مرض الزهايمر.

استعادة الذاكرة عن طريق الموجات فوق الصوتية

تتضمن التقنية توجيه الموجات فوق الصوتية المتكررة المسح الضوئي (SUS) إلى الدماغ من أجل فتح مؤقت لحاجز الدم في الدماغ.

عند استخدامها على أدمغة نماذج الفئران المصابة بالزهايمر، وجد فريق تقنية SUS ان مسح لويحات بيتا اميلويد تم بنجاح في 75٪ من الفئران. حيث يقول الباحثون انه تم اعادة ذاكرة الفئران إلى المستويات الموجودة في الفئران السليمة.

ويضيف الباحثون أنهم يريدون معرفة ما إذا كانت تقنية SUS مفيدة أيضا لاستعادة وظائف تنفيذية مثل صنع القرار والتحكم في المحركات. وبالإضافة إلى ذلك، هم يخططون للتحقيق فيما إذا كان يمكن استخدام الأسلوب لمسح أجزاء البروتين السامة المشاركة في الأمراض العصبية الأخرى.

شاهد المزيد
شاهد المزيد في أخبار طبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × five =