الرئيسية أخبار طبية تجاوب مرضى الغيبوبة مع الأصوات أصبح مثبتا

تجاوب مرضى الغيبوبة مع الأصوات أصبح مثبتا

4
700,518

سمعنا الكثير من النصائح الدرامية بشأن تجاوب مرضى الغيبوبة مع الأصوات المألوفة من قبل المختصين والروحانيين على حد سواء، وسمعنا عن قدرتها على مساعدة مرضى الغيبوبة على التجاوب دون دليل علمي يثبت ذلك. الان دراسة جديدة اجابت عن السؤال: هل سماع أصوات العائلة والمقربين يوقظ المرضى من غيبوبتهم؟

الغيبوبة هي حالة من اللاوعي لا يستطيع فيها المريض ان يفتح عيناه. عندما يبدا المريض بالتعافي من الغيبوبة يدخل في حالة من الوعي البسيط تسمى vegetative state والتي قد تستمر من عدة أسابيع الى عدة سنوات.

الدراسة شملت 15 مريضا من الرجال والنساء في سن ال 35 والذين هم في حالة الوعي البسيط بسبب إصابة في الرأس من حادث سيارو او دراجة او اعتداء. طلب من الاهل تجميع قصص عن ذكريات معينة اختبرها المريض مع العائلة مثل حفلة عرس او تخريج او ولادة مولود او غيرها. ويتم ذكر التفاصيل والروائح والاصوات والمشاعر المتعلقة بهذه الذكرى، وتسجيل هذه الذكرى بصوت أحد المقربين، وتم عرض التسجيل على سماعات الاذن الموجودة حول راس المريض أربع مرات في اليوم لمدة ستة أسابيع.

يقول الدكتور بيب المسؤول عن الدراسة ان سماع أصوات المقربين يشجع على تدريب الدارات المسؤولة عن الذكريات بعيدة المدى، وان هذا حفز أولى علامات الوعي على الظهور.

ويقول الدكتور ان زيادة الوعي تزيد من سرعة استيقاظه من الغيبوبة عن طريق وعيه لما حوله وزيادة تجاوب مرضى الغيبوبة تجاه التعليمات التي توجه إليهم.

يقول الدكتور بيب: بعد القيام بهذا الاجراء أصبح مريض الغيبوبة قادرا على ان ينظر باتجاهي عندما اربت على كتفه. وأصبح تجاوب مرضى الغيبوبة أكبر تجاه العلاج الوظيفي والنطقي مما يساعد على تحسنهم بشكل أفضل.

ان هذا العاج عن طريق رواية القصة ساعد الأهالي على الشعور بشكل أفضل. فبدل شعورهم بالعجز تجاه وضع من يحبون أصبحوا يشعرون ان باستطاعتهم المساهمة في العلاج.

يذكر ان افضل النتائج حول تجاوب مرضى الغيبوبة مع الأصوات المألوفة تكون في الأسبوعين الاولين من العلاج، وتبدأ النتائج بالانخفاض بعد الأسبوع الرابع.

شاهد المزيد
شاهد المزيد في أخبار طبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight − two =