الرئيسية الاسرة صحة المرأة الحمل والولادة تشجيع الإباضة بتناول الفيتامينات اللازمة

تشجيع الإباضة بتناول الفيتامينات اللازمة

0
2,550

عززي الخصوبة لديك واحصلي على جسم مستعد لأصح حمل ممكن عن طريق تشجيع الإباضة مع هذه الفيتامينات نتساءل ما إذا كان هناك شيء يجب أن تقومي به الآن لتسهيل الحمل حسناً، هناك بالفعل عدد قليل من الأشياء.

وفقاً لناتالي برغر، MD، أخصائية الخصوبة في مركز خصوبة تكساس، فمن الممكن أن تساعدك التغذية على الحصول على الحمل ولإعداد جسمك للطفل. وهنا الفيتامينات التي يجب أخذها:

 

الفيتامينات اللازمة التي تشجيع الإباضة

الزنك

يجب أن تحصلي أنت وشريككِ على الكثير من الزنك. الزنك يساهم في الإباضة والخصوبة عند النساء، وكذلك السائل المنوي وفي إنتاج هرمون تستوستيرون لدى الرجال، وفقاً لرابطة الحمل الأميركية. تقول برغر ” لوحظ بأن نقص الزنك يمكن أن يرتبط مع ضعف إنتاج الحيوانات المنوية”. يوصي مكتب المكملات الغذائية في المعاهد الوطنية للصحة أن يحصل الرجال على الاستهلاك اليومي من 11 ملغ من الزنك و8 ملغ للنساء.

المحار يحتوي على الزنك أكثر من أي طعام آخر، ولكن إذا كنتِ تفكرين بأن المحار اللزج لا يروق لك، فيمكنك تناول الأطعمة الأخرى الغنية بالزنك أيضاً مثل الحبوب الكاملة وسرطان البحر وجراد البحر والبقول ومنتجات الألبان.

حمض الفوليك

توصي جمعية الحمل الأمريكية جميع النساء في سن الإنجاب أن تستهلك حوالي 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً. حمض الفوليك هو فيتامين ب المركب الذي يتم استخدامه من قبل الجسم لإنتاج خلايا الدم الحمراء. هذا الفيتامين يضيف الدم لجسمك خلال فترة الحمل ويقلل من احتمال وجود عيب في الأنبوب العصبي (مشكلة في الحبل الشوكي للطفل).

حمض الفوليك هو شكل اصطناعي من هذا الفيتامين، في حين أن حمض الفوليك هو شكل طبيعي. كلاهما ملائم للاستخدام. منذ أن يتطور أنبوب الطفل العصبي في الأسابيع القليلة الأولى من الحمل، فإنه من المهم أن نكون مستعدين. ” تقول برغر :”كل من الزنك وحمض الفوليك مهمان في تركيب الحمض النووي والحمض النووي الريبي”، وتقول برغر. “الزنك ومكملات الفولات قد تفيد في بعض حالات عقم الذكور.” يمكنك الحصول على المدخول اليومي من حمض الفوليك من الحمضيات والحبوب الكاملة والخضر الورقية.

 

الفيتامينات المتعددة

إذا كنتِ تتناولين الفيتامينات بالفعل من اجل تشجيع الإباضة ، فأنتِ في حالة جيدة. وإذا لم تكوني كذلك، فيجب البدء في أخذ واحد الآن. ” تقول برغر ” في دراسة كبيرة تابعت أكثر من 18000 امرأة كنَ يحاولن الحصول على الحمل، وجد الباحثون علاقة بين تناول مكملات الفيتامينات ووجود فرصة أقل في وجود مشاكل الإباضة.

 

أنزيم Q10

هذا الانزيم من الفيتامينات اللازمة من اجلها تشجيع الإباضة حيث تشير الدراسات إلى أن تناول مكملات من الإنزيم المساعد Q10 (CoQ10) قد يساعد مع كل من العقم عند النساء والرجال.

“تقول برغر: “البيانات الأولية المأخوذة من الحيوانات اقترحت بأن إضافة CoQ10 قد يحسن من جودة البيض عند الفئران” الكبيرة”، إن دراسة الإنسان المترابطة مستمرة.” وهناك أيضاً أدلة على أن CoQ10 يمكن أن يزيد من عدد الحيوانات المنوية. وفقاً لعيادة مايو كلينيك، وينتج CoQ10 من قبل الجسم وهو ضروري للسير الأساسي للخلايا. للبالغين، والجرعة اليومية الموصى بها هي 30- 200 ملغ مقسمة على جرعات طوال اليوم.

 

حمض أوميغا 3 الدهني الحر

أغتنمي هذه الأحماض الدهنية الأساسية الموجودة في زيت السمك أو بعض النباتات أو الجوز الزيوت إذا كنتِ تخضعين لعلاج التلقيح الاصطناعي. جسمكِ لا يمكن أن ينتج الأحماض الدهنية أوميغا 3. عليكِ الحصول عليها من خلال الطعام. تقول برغر:” ارتبط زيادة تناول الأحماض الدهنية الحرة أوميغا 3 مع تحسين مستوى الجنين في دراسة IVF التي أقيمت في هولندا”.

 

الحديد

ابدئي في زيادة كمية الحديد في نظامكِ الغذائي الآن إذا كنت لا تحصلين على ما يكفي. كمية الحديد الموصى بها للمرأة هي 18 ملغ يومياً، ولكن النساء الحوامل بحاجة إلى حوالي 27 ملغ يومياً. يستخدم الحديد لإنتاج الهيموجلوبين، حاملة الأكسجين مكونة لخلايا الدم الحمراء. إذا لم يكن جسمك فيه ما يكفي من الحديد، والأنسجة والأعضاء في الجسم لا تحصل على الأوكسجين الذي تحتاجه لتعمل بشكل صحيح. يمكنك الحصول على هذه الكمية عادة في الفيتامينات، ولكن يمكنك أيضاً العثور على الحديد في الأطعمة مثل اللحوم الحمراء، والتوفو والخضار الورقية الخضراء.

 

الكالسيوم

يوصي خبراء التغذية للنساء المتطلعات للحمل أن يستهلكن حوالي 1000 ملغ في اليوم، لأنه عندما تحملين سيحتاج نمو طفلك للكالسيوم. في الواقع، فإنه من المستحسن أيضاً أن يستهلك جميع البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 50 كمية الكالسيوم من أجل تشكيل عظام قوية ومنع هشاشة العظام. وهي كمية مجنونة – حتى بالنسبة الفيتامينات! يمكنك أن تأخذي مكملات الكالسيوم المستقلة أو تأخذي حتى وصفة طبية لتركيبة قبل الولادة. وجود الكالسيوم في نظامك الغذائي ليست فكرة سيئة سواء: بشرب الكثير من الحليب وأكل الخضر الورقية.

 

فيتامين B6

خذي هذا الفيتامين الآن لتتجنبي أعراض الحمل السيئة بعد الحمل. تشير الأبحاث إلى أن النساء اللاتي يتناولن لا يقل عن 10 ملغ من فيتامين B6 قبل أن الحمل ذكرت بأن غثيان الصباح أقل من أولئك اللواتي لم يفعلن ذلك.

 

مرريهم لشريك حياتك

بالإضافة إلى الزنك وCoQ10، الرجال الذين يحاولون الإنجاب يمكن أن يأخذوا الفيتامينات التالية لزيادة خصوبتهم أيضاًوبالتالي تشجيع الإباضة لديك

مضادات الأكسدة

تناول هذه المكملات مثل فيتامين C وفيتامين E قد تساعد في الخصوبة. تقول برغر “في دراسة إسبانية صغيرة لمقارنة خصوبة الرجال والعقم، ارتبطت انخفاض كمية من المواد الغذائية المضادة للأكسدة مع سوء نوعية السائل المنوي”.. يمكنك أن تأخذ هذه الفيتامينات في شكل أقراص أو تناول الأطعمة مثل البرتقال والفراولة (فيتامين C) واللوز وبذور عباد الشمس (فيتامين E).

 

L- كارنيتين

تقول برغر: “إنها مادة تخدم كمصدر لطاقة للحيوانات المنوية وتلعب دورا ًهاماً في نضوج الحيوانات المنوية والتمثيل الغذائي” إضافة L- كارنيتين قد يعزز من حركة الحيوانات المنوية في بعض حالات عوامل عقم الذكور.” يمكنك الحصول على L- كارنيتين على شكل

ملحق.

شاهد المزيد
شاهد المزيد في الحمل والولادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen − 14 =