الرئيسية الاسرة صحة المرأة اسباب عدم انتظام الدورة عند المرأة وعلاجها

اسباب عدم انتظام الدورة عند المرأة وعلاجها

0
2,021

ان اسباب عدم انتظام الدورة من أولى العلامات لوصول المرأة إلى سن اليأس. رغم أن الأعراض المحددة لعدم انتظام الدورة يختلف اعتماداً على دورة المرأة الشهرية الفريدة من نوعها،

إلا أن معظم النساء سوف يختبرن لخبطة في الدورة لمدة 3-10سنوات قبل انقطاعها بشكل نهائي. في الحقيقة، فقط 10% من النساء يصلن سن اليأس دون تجربة أي فترة عدم انتظام دورتهن.

مع بلوغ سن اليأس، تصبح الهرمونات الأنثوية غير متوازنة، ولأن الدورة تعتمد كلياً على الهرمونات الأنثوية، تحدث غالبا اضطرابات الدورة . استمري بالقراءة حتى تتعلمي أكثر عن عدم انتظام الدورة والأعراض المصاحبة له، الأسباب الشائعة، وخيارات العلاج.

حول عدم انتظام الدورة

عند مناقشة عدم انتظام دورتك الشهرية، فسوف يساعدك أن تفهمي أكثر ما هي الدورة الشهرية ” الطبيعية “. فبينما تختلف الدورة لكل امرأة، إلا أن الدورة الطبيعية  تحدث عادة كل 25-31 يوم، ويحدث النزيف لحوالي خمسة أيام. وتقدر كمية الدم المفقود خلال الدورة الطبيعية من 2-8 ملاعق طعام كبيرة.

وبينما تعرف الدورة الطبيعية بشكل عام بهذا التعريف، إلا أن بعض النساء تختبر الدورة بشكل مختلف. لذا، تتميز الدورة غير المنتظمة بأعراض أخرى. وما يعتبر دورة غير منتظمة لامرأة معينة، قد يكون دورة طبيعية لامرأة أخرى.

الدورات غير المنتظمة، هي إذن، أية تغييرات تحدث في دورة المرأة الشهرية النموذجية والتي تستمر لعدة أشهر. مثل هذد التغييرات تتضمن عادة نزيف غير طبيعي ومدة دورة غير عادية.

أنواع الدورات الشهرية غير المنتظمة  

تتميز الدورات الشهرية غير المنتظمة بشكل أساسي بأنها أمر غير اعتيادي لكل فرد بحد ذاته. ومع ذلك، توجد أعراض و اسباب عدم انتظام الدورة محددة توضح إذا ما كان هنالك عدم انتظام دورة شهرية.

عدم انتظام في المدة الزمنية للدورة الشهرية

  • فترات متباعدة للدورة الشهرية أو متكررة جدا.
  • غياب الدورة .

عدم انتظام في كمية الدم المتدفق

  • تغييرات في كمية الدم المتدفق.
  • خثرات دموية محيطها أكبر من إنش واحد (2.5 سم).

عدم انتظام في الألم

  • تقلصات مؤلمة.

الخصوبة وعدم انتظام الدورة 

كثير من النساء يتساءلن عن الخصوبة في حال حدوث عدم انتظام في الدورة لديهن. من المهم تذكر أن الحمل قد يحدث في أي وقت قبل بلوغ سن اليأس، حتى وإن كانت الدورة غير منتظمة لدى المرأة. من الممكن تماما أن  تمر أشهر عديدة دون حدوث الدورة الشهرية في الفترة ما قبل سن اليأس،  فقط لتعود مرة أخرى. وخلال تلك الفترة، من المحتمل أن يحدث الحمل.

انقطاع التبويض

يحدث عدم التبويض عندما تتوقف مبايض المرأة عن إطلاق البويضة خلال الدورة ، والذي يحدث غالبا مع عدم انتظام الدورة خلال فترة سن اليأس. بعبارة أخرى، من الشائع أن يحدث في الفترة ما قبل سن اليأس نزيف لدى المرأة لكن دون إباضة.

حالات خاصة

هناك بعض الحالات الخاصة المرتبطة بعدم انتظام الدورة الشهرية، بما فيها استعمال الهرمونات الدورية، الاستئصال غير المكتمل للرحم، ونزيف ما بعد سن اليأس.

اسباب عدم انتظام الدورة 

هناك عدة عوامل من الممكن أن تسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، لكن بالنسبة للنساء اللواتي على مشارف سن اليأس، فإن السبب الأكثر احتمالا هو تذبذب مستوى الهرمونات لديهن. تحدث هذه التغييرات الهرمونية عادة في الفترة الواقعة بين سن الخامسة والأربعين والخامسة والخمسين. ترتبط دورة المرأة الحيضية ارتباطا وثيقا لا خلاص منه بهرموناتها، تحديدا هرموني الاستروجين والبروجيسترون، هما من يقودان هذه العملية. عندما يبدأ إنتاج الهرمونات بالاضمحلال، تصبح الدورة غالبا غير منتظمة.

لتفهم بصورة أفضل كيف تسبب الهرمونات عدم انتظام الدورة ، فإنه من المفيد أن تعرف ما وظيفة الهرمونات خلال فترة الحيض.

دور الهرمونات خلال فترة الحيض

بينما تقود هرمونات عدة عملية الحيض، إلا أن الاستروجين والبروجيسترون هما المرتبطان بشكل أساسي بعدم انتظام الدورة .

الاستروجين. الاستروجين هو المسؤول عن سماكة بطانة الرحم قبل الإباضة. عندما تصبح مستويات الاستروجين غير منتظمة، فإن هذه البطانة غالبا ما تنزف بشكل مضطرب مما قد يؤدي إلى نزيف حاد.

البروجيسترون. يلعب البروجيسترون دورا في في تنظيم إطلاق البويضة، فيما يعرف بالإباضة. وهو مسؤول أيضا عن التحكم بكثافة وفترة نزف الحيض. فعندما ينخفض مستوى البروجيسترون خلال فترة انقطاع الطمث، فإن ذلك قد يؤدي إلى عدم انتظام

الدورة الشهرية. خلال انقطاع التبويض، والذي يشيع حدوثه مع عدم انتظام الدورة في فترة سن اليأس، حينها لا  يتم إنتاج البروجيسترون، أو على الأقل ينتج بكميات غير كافية.

مع انخفاض إنتاج هذين الهرمونين قبل سن اليأس، تتأثر حينها الدورة الشهرية. قبل أن يصبح الانخفاض إلى مستوى قليل وبشكل ثابت، سوف تتذبذب غالبا مستويات الاستروجين والبروجيسترون بشكل كبير وتسبب عدم انتظام الدورة الشهرية.

أسباب أخرى لعدم انتظام الدورة 

على الرغم من أن الخلل الهرموني يعتبر السبب الرئيسي لعدم انتظام الدورة خلال فترة سن اليأس، إلا أن هنالك بعض الظروف الصحية ومثيرات أنماط الحياة التي قد تكون احد اسباب عدم انتظام الدورة .

الظروف الصحية

  • اضطرابات الأكل.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • اختلالات في الرحم ( الأورام الليفية، التكيسات، الحميات، الانتباذ البطاني الرحمي ).
  • اضطراب الغدة الدرقية.
  • متلازمة اضطراب الأمعاء.
  • السل.
  • الولادة الحديثة، الإجهاض، التمدد.
  • مرض الكبد.
  • السكري.
  • السرطان.
  • فقر الدم.

مثيرات أنماط الحياة

  • اكتساب الوزن أو فقدانه بشكل ملحوظ.
  • الفرط في التمرن.
  • فقر التغذية.
  • التدخين.
  • كثرة استخدام الأدوية.
  • الكافيين.
  • فرط تناول الكحول.
  • زيادة التوتر.
  • الأدوية.
  • الرضاعة الطبيعية.

متى تتم استشارة الطبيب؟

ينصح كثير من الخبراء جميع النساء التحدث إلى مقدمي الرعاية الصحية عندما يبدأن بتجربة أعراض سن اليأس، بما فيها عدم تنظم الدورة . مواعيد فحص الحوض السنوية هي فرصة جيدة لبحث قلة انتظام الدورة الشهرية، خاصة إذا كن يتذمرن أو يبدين اهتمام لذلك الأمر. قد تحتاجين للاتصال بطبيبك إذا كان لديك:

  •  تباعد فترات الدورة أو كثرة تكرارها.
  •  غياب الدورة .
  •  تقلصات مؤلمة.
  •  مدة نزيف غير طبيعية.
  •  تغير في تدفق الدم
  •  خثرات دموية.

علاج عدم انتظام الدورة 

لعلاج هذا العرض لفترة سن اليأس، يمكن اتباع علاج ثلاثي المستويات. وينصح بالبدء بالخيار الأقل تداخلا مع أنسجة الجسم، ومن ثم اتخاذ الإجراءات الأكثر تشددا إذا لزم الأمر.

تغييرات في نمط الحياة. بعض الخطوات البسيطة لتغيير نمط الحياة قد تساعدك على التغلب على عدم انتظام الدورة . اتباع نمط حياة رتيب أو الاستهلاك المفرط للكافيين أو الكحول قد يهيج الأعراض. زيادة التوتر نتيجة ضغط العمل أو الالتزامات العائلية قد يزيد أيضا من شدة عدم انتظام الدورة . من خلال ممارسة أساليب تخفيف التوتر مثل اليوغا أو التأمل، يمكن أن يقل حدوث عدم انتظام الدورة الشهرية.

الحصول على قدر كاف من النوم المريح، هو أيضا أمر جيد. زيادة تناول الكربوهيدرات المعقدة، الفواكه، الخضراوات، وكذلك الماء قد يساعد على اتزان نظامك، ويعمل على سلاسة دورتك

الطب البديل. إذا لم تنفع تغييرات نمط الحياة وما زالت المرأة تعاني من عدم انتظام الدورة. فهناك خيارات اخرى في علاج عدم انتظام الدورة الشهرية. الطب البديل الذي يواجه الخلل الهرموني هو الوسيلة العلاجية الأكثر فعالية، وخاصة إذا تزامن الطب البديل مع تغيير نمط الحياة.

وصف الأدوية والجراحة. في الحالات الأكثر خطورة من عدم انتظام الدورة ، يتم اتخاذ إجراءات أكثر تدخلا، لكن تلك الاجراءات يجب اتخاذها دائما تحت إشراف الطبيب. وقد يحمل العلاج الهرموني والجراحة مضاعفات وآثار جانبية أكثر.

ويوصي معظم الخبراء المرأة التي ترغب بعلاج عدم انتظام الدورة أن تبدأ اولا بتغيير نمط حياتها،وتبحثن عن اسباب عدم انتظام الدورة وتعالجها ومن ثم الانتقال إلى الطب البديل-وبشكل مثالي الجمع بين الطريقتين وأخيراً، التطلع إلى العلاج الدوائي أو الجراحي إذا لم تنفع الوسائل الأخرى في العلاج.

هذه المقالة تابعة لفئة
شاهد المزيد
شاهد المزيد في صحة المرأة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen + nineteen =