الرئيسية الاسرة تجربتي كيف ساعدت طفلي ليتخلص من الخوف من التبرز

كيف ساعدت طفلي ليتخلص من الخوف من التبرز

0
8,078

نصائح للأم لمساعدة ابنها على التخلص من الخوف من التبرز والذهاب الى الحمام عند وجود اضطراب التغوط او رهاب الغائط مع التركيز على الإمساك كسبب لهذا الخوف وذلك من وحي تجربة شخصية.

تختلف النساء في الطريقة التي يتبعونها في تدريب اطفالهن على استخدام الحمام كما يختلف الوقت الذي يستغرقه ومدى تقبل الطفل حتى بين الأطفال في الاسرة الواحدة، لكن ربما تتفق كل النساء على شيء واحد فيما يتعلق بالتدريب وهو: انها ليست بالتجربة الممتعة.

غالبا ما يتحقق تدريب الطفل على التبرز قبل التبول لكن في بعض الحالات قد يحدث العكس فيستطيع التبول في الحمام كل مرة الا انه يرفض التبرز في الحمام وتطول الفترة مما قد يشكل مشكلة حقيقية. بعد ان واجهت هذه المشكلة مع ابني اخذت ابحث في الانترنت عن الأسباب والحلول، وصدمت بأن الكثير من الأمهات يعانون من هذه المشكلة حول العالم وبأن لها أسبابا حقيقية. والهدف من مقالتي هذه ان اشرح ما حدث معي والخطوات التي اتبعتها الى ان حلت تماما علي اجنبك بعضا من الوقت والجهد والاعصاب للتغلب على خوف طفلك من التبرز.

في نهاية سنته الثالثة وبعد معاناة طول أشهر الصيف قرر ابني ان يستخدم الحمام عندما يتبول. لكنه بقي يتبرز في ملابسه واعتقدت انه ما يلبث ان يتوقف وأنها مسألة أسابيع. لكن الوضع بقي على ما هو عليه وزاد ضغطي عليه وأصبح يمنع نفسه من التبرز لأيام وأصبح لديه امساك وأصبح بالتالي يشعر بالألم عند خروج البراز، مما جعله يخاف من اخراج البراز ويمنع نفسه بشكل أكبر، وسدت شهيته، مما سبب امساكا اشد والما أكبر عند الخروج وأصبحنا في حلقة مفرغة لا سبيل للخروج منها، لدرجة انه كان يمسك نفسه أياما طويلة ويتألم عند الاضطرار للإخراج الما يشبه طلق الولادة!

وبعد الذهاب الى بعض الأطباء وبعد البحث والقراءة خلصت الى الخطوات التالية لمساعدة طفلي على التخلص من خوفه من التبرز:

 

علاج الخوف من التبرز

التخلص من الإمساك

أولا: الحليب

لقد تزامن الإمساك وخوف ابني من التبرز مع تغيير الحليب حيث أصبحت اعطيه الحليب المخصص لما بعد السنة الثانية ونصحني الطبيب بتغيير الحليب والعودة الى الحليب المخصص بين الستة أشهر والسنة وقد خفف ذلك من الإمساك بشكل كبير

 

ثانيا: الملينات

لا بأس من استخدام الملينات التي يصفها الطبيب حتى لو كان لفترات طويلة فهي تساعد على كسر الدائرة المغلقة التي يسببها الإمساك وتساعده على تخفيف الألم. كما ان نصف ملعقة صغيرة من بذر الكتان المطحون مع الطعام تشكل ملينا طبيعيا.

 

ثالثا: الاهتمام بغذائه

بعد إعطاء الملينات وقيام طفلك بالتبرز سيشعر ببعض الشهية ويجب اعطاءه الأغذية التي لا تسبب الإمساك مثل الخضار والفواكه.

 

التعامل مع الخوف النفسي للتبرز

بعدما بدأت في خطة العلاج توقفت تماما عن الضغط على طفلي للذهاب للحمام ولم انتقده حتى عندما كان يفعلها في ملابسه والهدف من ذلك هو ان لا يمسك نفسه عن التبرز. هذا الامر لم يكن سهلا على طبعا واخذ وقتا طويلا (يمكنك ان تتخيلي المعاناة) لكن الامر كان يستحق العناء ولو لم افعل ذلك لكان الامر اخذ وقتا أطول بكثير وتعقدت المشكلة أكثر.

بعد ان تأكدت تماما ان الإمساك قد انتهى وان طفلي لم يعد يخاف من الألم عند التبرز حاولت ان أشجعه على استخدام الحمام مرة أخرى لكنه لم يتجاوب فاستخدمت طريقة الضغط اللطيف أي انني كنت اضعه في الحمام واكون في منتهى الهدوء رغم الصراخ والبكاء. الى ان استطاع التبرز في الحمام للمرة الأولى ولن تصدقي الراحة النفسية والسعادة التي ظهرت عليه وكأن حملا انزاح عن ظهره. وبعد ان ميز ان العملية غير مؤلمة عدت الى نظام لوحة المكافآت الى ان انتظم وتخلص من الخوف من التبرز تماما.

بعض النصائح عند تعاملك مع الطفل الخائف من التبرز

  • لا تأخذي الموضوع بشكل شخصي فهو لا يتعمد اغاظتك
  • هدفك الرئيسي هو مساعدته على تخطي هذه المرحلة بحب وتفهم
  • استثني العناد كسبب لرفض التبرز او على الأقل ضعيه كاحتمال أخير بعد استنفاذ كل الاحتمالات الأخرى.
شاهد المزيد
شاهد المزيد في تجربتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *