الرئيسية أمراض وعلاجات السرطان مراحل سرطان الثدي وتدرجاته

مراحل سرطان الثدي وتدرجاته

0
6,031

تصنيفات مراحل سرطان الثدي حسب حجم الورم في الثدي ومدى الانتشار ووصف مفصل لدرجاته والتي يعتمد عليها التشخيص وطريقة علاجه وتوقع الحالة الصحية للمريضة بشكل كبير.

عند الحديث عن مراحل سرطان الثدي يُعبَّر عن المرحلة التي يتبعها سرطان الثدي عادةً برقم من صفر لـ 4. وتصف المرحلة صفر السرطانات غير الإنتقالية (غير المنتشرة) التي تمكثُ في مواقعها الأصلية. والمرحلة 4 تصف السرطانات الإنتقالية التي انتشرت بالفعل خارج الثدي لأجزاء أخرى من الجسم.

يتم تحديد المرحلة التي يتبعها سرطان الثدي عن طريق 4 خصائص، وهي:

  1. حجم سرطان الثدي الموجود.
  2. تحديد نوع السرطان (إنتقالي/ غير إنتقالي)
  3. تحديد ما إذا كان السرطان يتواجد بداخل العُقد الليمفاوية.
  4. تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر لأجزاء أخرى من الجسم أم لا.

رُبما سمعتِ أو رأيتِ أيضاً كلماتٍ أخرى تُستخدم لوصف مرحلة سرطان الثدي، مثل: 

محلي“: يقتصر وجود السرطان على منطقة الثدي.

إقليمي“: يشمل أيضاً الغُدد الليمفاوية، والموجودة بشكل أساسي في منطقة الإبط.

بعيد“: يتواجد السرطان أيضاً في أجزاء أخرى من الجسم.

عادةً ما يستخدم الأطباء مصطلح “مُتطور محلياً” أو “مُتطور إقليمياً” للإشارة إلى الأورام الكبيرة التي تشمل جلد الثدي، تركبيات الصدر، تغيُّرات في شكل الثدي، وتضخُّم الغدد الليمفاوية المرئية أو التي يمكن لطبيبكِ التعرف عليها أثناء الفحص.

إنَّ معرفة المرحلة التي يتبعها سرطان الثدي يمكنها أن تساعدكِ وتساعد طبيبكِ في أن يتعرف على حالة المرض وكيف سيسير في المستقبل، وفي اتخاذ القرارات بشأن العلاج. كما تعتبر معرفة مرحلة سرطان الثدي وسيلةً شائعة للأشخاص الآخرين لوصف سرطان الثدي لديهم، وبالتالي يمكن أن تُقارَن نتائج العلاج الخاصة بكِ ويتم فهمها والتعرف عليها بالنسبة للآخرين.

مراحل سرطان الثدي ودرجاته

المرحلة صفر:

تُستخدم هذه المرحلة لوصف سرطانات الثدي غير الإنتقالية (الحميدة). في هذه المرحلة لا يوجد دليل على تجاوز الخلايا السرطانية أو الخلايا غير السرطانية غير طبيعية النمو للموقع الذي نشأت فيه إلى أجزاء الجسم الأخرى المجاورة لها.

 

المرحلة الأولى:

تصف هذه المرحلة السرطانات الإنتقالية (المنتشرة) والتي أدّت إلى انتشار الخلايا السرطانية إلى الأنسجة الطبيعية المجاورة لها.

تنقسم المرحلة الأولى إلى مرحلتين فرعيتين تُعرفان بـ 1A , 1B.

تصف المرحلة 1A سرطانات الثدي الإنتقالية والتي:

  • يصل فيها طول الورم إلى أكثر من 2 سنتيمتر.
  • لم ينتشر السرطان خارج الثدي، ولم يتمكن من إصابة أي غدد ليمفاوية.

تصف المرحلة 1B سرطانات الثدي الإنتقالية والتي:

لا يوجد بها كتلة كاملة من السرطان في الثدي، ولكن توجد مجموعات صغيرة من الخلايا السرطانية أكبر من 2. ملليمتر ولكن ليست أكبر من 2 ملليمتر كما توجد في الغدد الليمفاوية.

توجد كتلة كاملة من السرطان في الثدي والتي لا تتعدى 2 سنتيمترات، وتوجد أيضاً مجموعات صغيرة من الخلايا السرطانية – أكبر من 2 ملليمتر ولكن ليست أكبر من 2 ملليمتر – في الغدد الليمفاوية.

 

المرحلة الثانية:

تنقسم إلى مرحلتين فرعيتين تُعرفان بـ 2A, 2B

تصف المرحلة 2A سرطان الثدي الإنتقالي، والذي به:

لا يوجد الورم في الثدي، ولكن يتواجد السرطان (الأكبر من 2 ملليمتر) في من 1 إلى 3 غدد ليمفاوية إبطية (الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الذراع)، أو في الغدد الليمفاوية القريبة من عظام الثدي.

يقيس الورم 2 سنتيمترات أو أقل، وينتشر إلى الغدد الليمفاوية الإبطية.

يقيس الورم من 2 إلى 5 سنتيمترات ولم ينتشر إلى الغدد الليمفاوية الإبطية.

 

تصف المرحلة 2B سرطان الثدي الإنتقالي، الذي به:

يقيس الورم من 2 إلى 5 سنتيمترات، إلى جانب مجموعات صغيرة من خلايا سرطان الثدي التي توجد في الغدد الليمفاوية أكبر من 2. ملليمترات ولكن ليست أكبر من 2 ملليمترات

يقيس الورم من 2 إلى 5 سنتيمترات، وينتشر السرطان في من 1 إلى 3 غدد ليمفاوية إبطية، أو في الغدد الليمفاوية القريبة من عظام الثدي.

يقيس الورم أكثر من 5 سم، ولكن لم ينتشر للغدد الليمفاوية الإبطية.

 

المرحلة الثالثة من مراحل سرطان الثدي

تنقسم المرحلة الثالثة إلى 3 مراحل فرعية تُعرف بـ 3A, 3B , 3C

تصف المرحلة 3A سرطان الثدي الإنتقالي، والذي به:

لا يوجد الورم في الثدي، ولكن يتواجد في من 4 إلى 9 غدد ليمفاوية إبطية، أو في غدد ليمفاوية قرب عظام الثدي. ويشغل أي حجم.

يقيس الورم أكثر من 5 سنتيمترات، ويكون على شكل مجموعات صغيرة من الخلايا السرطانية (تقيس الواحدة منها أكثر من 2. ملليمترات ولكن ليس أكثر من 2 ملليمترات).

يقيس الورم أكثر من 5 سنتيمترات، وينتشر في من 1 إلى 3 غدد ليمفاوية إبطية، أو في الغدد الليمفاوية قرب عظام الثدي.

 

تصف المرحلة 3B سرطان الثدي الإنتقالي، والذي به:

يُمكن أن يشغل الورم أي حجم. وينتشر إلى جدار الصدر أو جلد الثدي، وتنشأ بسببه انتفاخات أو قُرحة.

رُبما ينتشر إلى أكثر من 9 غدد ليمفاوية إبطية.

رُبما ينتشر إلى الغدد الليمفاوية قُرب عظام الثدي.

 

ينتمي سرطان الثدى الإلتهابي إلى المرحلة 3B، وتشمل الصفات التقليدية لهذا المرض:

احمرار جزء كبير من جلد الثدي.

انتفاخ الثدي والشعور بحرارة خلاله.

انتشار خلايا السرطان للغدد الليمفاوية، ورُبما تتواجد في جلد الثدي أيضاً.

 

تصف المرحلة 3C سرطان الثدي الإنتقالي، والذي به:

رُبما لا تتواجد أي علامة على وجود السرطان في الثدي، ولو تواجدَ الورم يُمكن أن يشغل أي حجم، ويمكن أن ينتشر إلى جدار الصدر أو جلد الثدي.

  • انتشار السرطان إلى 15 أو أكثر من الغدد الليمفاوية الإبطية.
  • انتشار السرطان إلى الغدد الليمفاوية الموجودة أعلى أو أسفل منطقة التُرقوة.
  • انتشار السرطان إلى الغدد الليمفاوية الإبطية أو إلى الغدد الليمفاوية قرب عظام الثدي.

 

المرحلة الرابعة من مراحل سرطان الثدي

تصف هذه المرحلة سرطان الثدي الانتقالي، والذي انتشر خارج الثدي وبالقرب من الغدد الليمفاوية إلى أعضاء أخرى من الجسم، مثل الرئتين، الغدد الليمفاوية البعيدة، الجلد، العِظام، الكبد، أو المُخ.

رُبما تسمعين كلمات مثل” مُتطور ” أو ” انتقالي” والتي تُستخدم لوصف المرحلة الرابعة من سرطان الثدي.

يمكن أن تظهر تابعية السرطان للمرحلة الرابعة عند الفحص الأول للثدي، ورُبما تكون عودة جديدة لسرطان ثدي سابق قام بالإنتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم.

 

نظام (TNM) لتحديد نوع المرحلة:

يُعتبر هذا النظام وسيلةً أخرى يتم استخدامها للحصول على معلومات أكثر عن كيف يبدو السرطان، وما الطريق الذي سيسلكه. رُبما يذكر الطبيب في بعض الحالات هذا النظام، ولكن الاحتمال الأكثر حدوثاً هو استخدام الطبيب للنظام الرقمي الذي ذكرناه بالأعلى.

يعتمد نظام (TNM) على ثلاث خصائص:

  1. حجم الورم (T من Tumor وتعني ورم)
  2. وجود غدد ليمفاوية مُصابة (N  من Node وتعني غدة)
  3. إنتقال السرطان خارج الثدي إلى مناطق أخرى من الجسم (M من Metastasis وتعني إنتقال السرطان)

 

يصف (الحجم) الورم الأصلي:

Tx : تعني أن الورم لا يمكن قياس حجمه أو إيجاده.

T0: تعني أنه لا يوجد أي دليل على وجود الورم الأصلي.

T is:  تعني أن الورم لم ينتقل خارج موقعه الأصلي، ولم يبدأ في النمو داخل أنسجة سليمة.

T1,T2,T3,T4: تعتمد هذه الأرقام على حجم الورم والمدى الذي وصل إليه في النمو داخل أنسجة الثدي المجاورة. وازدياد الرقم يدل على كبر حجم الورم أو زيادة احتمال نموه داخل الأنسجة المجاورة.

يصف N إذا ما كان السرطان قد وصل إلى غدد ليمفاوية قريبة:

Nx: تعني أن الغدد الليمفاوية القريبة لا يمكن قياسها أو إيجادها.

N0: تعني أن الغدد الليمفاوية القريبة لا تحتوي على أورام.

N1,N2,N3,N4:  تعتمد هذه الأرقام على عدد الغدد الليمفاوية الموجودة وحجم السرطان الموجود داخلهم.

يدل ازدياد رقم N على ازدياد مدى إصابة الغدد الليمفاوية بالسرطان.

يخبرنا (M) ما إذا كان هناك دليل على انتقال السرطان لمواقع أخرى من الجسم.

Mx: تعني أنه لا يمكن تحديد انتقال السرطان لمواقع أخرى من الجسم.

M0: تعني أن السرطان لم ينتقل لأماكن بعيدة في الجسم.

M1: تعني أن السرطان قد انتقل لمواقع بعيدة في الجسم.

بمجرد معرفة الطبيب لحالة M,T,N، يمكنه بذلك أن يحدد أي من مراحل سرطان الثدي التي يتبعها سرطان الثدي الموجود. على سبيل المثال: سرطان الثدي من نوع T1, N0, M0 يعني أن سرطان الثدي الأوّلي الموجود يقيس أقل من 2 سنتيمترات (T1)، ولم ينتقل إلى الغدد الليمفاوية (N0)، ولم ينتشر إلى أجزاء أخرى بعيدة في الجسم (M0) وبالتالي سيتم تصنيف هذا السرطان ضمن المرحلة الأولى.

شاهد المزيد
شاهد المزيد في السرطان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × four =